مسبح صيدا الشعبي وزيرة صيدا البحرية متنفسان مجاناً لتمضية "الويك أند" والسباحة

9 تموز 2018 | 15:58

المصدر: "النهار"

يشكل شاطئ مسبح صيدا الشعبي، الممتد على طول محاذاة المدخل الشمالي لعاصمة الجنوب، مع "زيرة صيدا" قبالة قلعة صيدا البحرية والمرفأ التجاري، مساحة مفتوحة لأبناء صيدا ولأي زائر لتمضية "الويك أند" والاستجمام وممارسة السباحة والرياضة على انواعها. ويتميز شاطئ صيدا وزيرتها المترامية الاطراف داخل مياه البحر بمساحتهما الكبيرة جداً وبكونهما متنفساً لكل الفئات الشعبية، فالدخول اليهما مجانا، وكل وسائل الراحة والسلامة العامة باتت متوافرة عبر بلدية صيدا وجمعية اصدقاء زيرة وشاطئ صيدا. 




يشدد رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي، انه ومنذ تسلمه لمهامه أولى مجلس البلدية اهتمامه بالشاطئ وخصوصاً المسبح الشعبي باعتباره متنفسا للجميع وخصوصا الفئات الشعبية، ومن أجل ذلك بداية احضرنا كميات كبيرة من الرمول من الخارج وضعت على طول الشاطئ، والبلدية تقوم كل عام بافتتاح موسم السباحة، بعد توفير كل الوسائل والتجهيزات اللازمة، لضمان السلامة العامة للناس، لا سيما المتعلق منها بحالات الغرق التي كانت تحصل سابقا، فحالياً يوجد 10 منقذين ومراقبين لديهم كل وسائل الانقاذ، وهذا العام زودوا بزورق صغير للتدخل عند الحاجة، فيما شرطة البلدية تسهر على حفظ الامن ومنع حصول اي خلافات او اشكالات، وتعمل على تنبيه الناس من السباحة خارج اطار المسبح والذي يسهر عمال البلدية على تنظيفه بشكل دائم ومتواصل.




"زيرة صيدا" كانت منسية وأصبحت معلماً سياحياً

أما زيرة صيدا التي كانت شبه منسية طوال سنوات الحرب الاهلية ولعدة سنوات بعد نهاية الحرب، فقد باتت منذ سنوات معلماً سياحياً، بعد تأسيس جمعية باسم "أصدقاء زيرة وشاطىء صيد" وإطلاقها بالتعاون مع بلدية صيدا والمديرية العامة لوزارة النقل البري والبحري بدء الموسم البحري على جزيرة صيدا وتوفير التجهيزات اللازمة لاستقبال رواد ومحبي السباحة، وقال رئيس الجمعية عضو بلدية صيدا كامل كزبر، إن الزيرة كما يسميها أهالي صيدا تعتبر متنفساً بحرياً مجاناً، ينتقل اليها الناس بمراكب سياحية وبأجرة زهيدة (٣٠٠٠ ليرة لبنانياً) ذهاباً وإياباً، وهي أصبحت معلماً سياحياً لمحبي السباحة والبحر حيث زارها السنة الماضية أكثر من 120 الف شخص، هي منطقة نظيفة وآمنة للسباحة، وجمعية أصدقاء الزيرة المكلفة إدارة هذا المعلم، وضعت أكشاكاً لتأمين خدمات للرواد كذلك حددت منطقة آمنة للسباحة ووضعت منقذين وعمال نظافة وإداريين لتأمين راحة الرواد وكذلك وضعت انارة ليلية على الطاقة الشمسية. وهي بصدد التحضير لإقامة اكبر حديقة مائية على حوض المتوسط حيث قدم الجيش اللبناني للجمعية هدية عبارة عن 6 دبابات و4 ناقلات جند. وسيعلن عن هذا الحدث قريبا، كما هناك العديد من النشاطات التي ستقام خلال موسم الصيف، علماً ان امسية موسيقية رائعة وحاشدة جرت العام الفاتت على ارض الزيرة.



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard