منى المذبوح اللبنانية المحكومة بالسجن في مصر... هل تعرّضت للتحرّش؟

9 تموز 2018 | 15:21

المصدر: "النهار"

منى المذبوح.

بعد الحكم القاسي الذي اصدرته محكمة جنح #مصر الجديدة بحق اللبنانية #منى_المذبوح، وذلك بسجنها 8 سنوات وتغريمها 40 الف جنيه مصري، وفي الوقت الذي تنتظر فيه عائلتها الجلسة المقبلة في التاسع والعشرين من الشهر الجاري بعد الاستئناف الذي تقدّم به وكيلها، تفاجأ اللبنانيون بخبر انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي عن "تعرُّض منى لواقعة في طفولتها جعلتها تصاب بحساسية شديدة من التحرّش، حتى ولو كان لفظياً، وهو ما يصيبها بالانفعال الشديد والتهوُّر والعصبية"، وذلك وفق كلام نسب الى والدها في حديث صحافي.

نفي وتوضيح

"كل ما يُشاع عن أنّ منى تعرضت للتحرّش في صغرها مجرد افتراء، وتحريف للكلام الذي قلته"، بهذه الكلمات ردّ علي المذبوح في اتصال مع "النهار" على الخبر المنتشر، مؤكداً أن" ابنتي تخجل من تغير ملابسها امام والدتها، الشرف لديها خط احمر، وما أدليت به هو أنّه قبل فترة، كنت أسير مع منى على الطريق، فصدف مرور رجل دين نظر اليه نظرة لم تعجبها، تقدّم خطوتين والتفت اليها، عندها ثار جنونها وشتمته، كون لديها حساسية من اي محاولة تحرّش".

علامات استفهام

يستنكر الوالد ما يتم تلفيقه لابنته، فيقول: "حتى انه يتم تداول صورة ركّبت لها، وضعوا رأسها على جسد فتاة نحيفة ترقص على الطاولات في ملهى ليلي، ومنى صحتها جيدة منذ صغرها، لا اعلم لماذا لا يتركنا الناس في مصيبتنا، وما الغاية من محاولة تشويه صورتها"، كما رفضت الوالدة كل ما يشاع عن منى طالبة من "عديمي الضمير ان يتوقفوا عن الأكاذيب، ذنب ابنتي الوحيد انها تناهض التحرّش وتواجهه بالكلام، وأكرّر أنّها مريضة وسبق وخضعت لجراحة في الدماغ، الامر الذي زاد من عصبيتها في التعامل مع كل ما يزعجها".

وكانت السلطات المصرية أوقفت المذبوح نهاية ايار الماضي وقررت حبسها احتياطيا واحالتها على المحاكمة "لاذاعتها عمدا اشاعات كاذبة من شأنها المساس بالمجتمع، والتعدّي على الأديان فضلا عن صناعة وعرض محتوى خادش للحياء العام عبر صفحتها في فايسبوك"، وفق ما قالت النيابة العامة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard