بالفيديو - دفعة ثانية من اللاجئين إلى سوريا

7 تموز 2018 | 09:27

المصدر: النهار - بعلبك

لم يكن مشهد عبور قوافل اللاجئين بحاجياتهم نحو جرود عرسال جديداً على اللبنانيين الذين ألفوا منذ بداية الاحداث السورية رؤية قوافل اللاجئين تعبر الحدود لتستقر في عرسال، غير ان اليوم كانت قوافل عودة الدفعة الثانية من اللاجئين تتواصل عكسيا بمغادرة عرسال في اتجاه الحدود السورية عبر حاجز وادي حميد لتعبر عند الحادية عشر صباحاً اخر قافلة للتجمع في محلة مدينة الملاهي ثم الانطلاق نحو بلدات فليطا، راس المعرة، حوش عرب، الجراجير، قارة، الجبة، راس العين وعسال الورد في القلمون السوري.


وتوجهت القافلة في ظل عوائق لوجستية من قبل الجانب السوري، تمثلت في عدم ورود كل الاسماء ضمن القوائم التي يرسلها الجانب السوري، فضلاً عن عدم السرعة في تطبيق اجراءات العودة وتسهيلها من قبل الامن العام وفق ما اكد العديد من السوريين. وغادر قرابة 400 لاجئ سوري من عرسال من اصل 3000 لاجئ تم تسجيل اسمائهم لدى بلدية عرسال رغبتا منهم للعودة طواعياً بسياراتهم الخاصة وأغراضهم الشخصية وآلاتهم الزراعية الثقيلة والماشية بمواكبة لوجستية لافتة من بلدية عرسال التي عملت على نقل الذين لا يملكون اليات لنقلهم الى باصات مستأجرة تعود لاهالي بلدة عرسال. 

واكد رئيس بلدية عرسال باسل الحجيري لـ "النهار" ان "عودة النازحين خاضعة لرغبتهم بالعودة ومن دون اي ضغوط". 


السوريان فارس محمد علي ومحمد منصور اكدا لـ" النهار " ان "من سبقهم بالعودة شجعوا اقاربهم واصدقاءهم للعودة الى ارضهم ومنازلهم حيث الامور هناك جيدة ولا يوجد اشكالات وفرحتنا لا توصف بالعودة الى ارضنا ومنازلنا".

وكان اللافت تجمع مئات اللاجئين عند معبر وادي حميد للمطالبة بعودتهم، حيث استحدث الامن العام اللبناني نقطة موقتة لذلك.



وواكب الجيش والصليب الاحمر قافلة اللاجئين الى الحدود اللبنانية. 











إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard