العلم السوري على معبر نصيب والمعارضة تستسلم ...بداية نهاية تنتظر قمة ترامب بوتين

6 تموز 2018 | 19:57

المصدر: "النهار"

معبر نصيب.(أرشيف)

استعادت قوات النظام السوري اليوم معبر نصيب الحدودي مع الأردن، ورفعت عليه العلم السوري للمرة الاولى منذ سقوطه في ايدي المعارضة قبل ثلاث سنوات، وذلك عقب هجوم دعمته ضربات جوية روسية، على أراض خاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة على الشريط الحدودي، ويدشن بداية نهاية للصراع على جنوب سوريا لا تزال تفاصيلها تنتظر قمة الرئيسين الاميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين في هلسنكي.   

وأمكنت السيطرة على المعبر بعد ظهر اليوم عقب هجوم شرس لقوات النظام استمر أسبوعين وأثار موجة جديدة من اللاجئين. ووافقت المعارضة اليوم أيضاً على وقف إطلاق النار في جنوب البلاد، وإلقاء السلاح بموجب اتفاق أمكن التوصل اليه بوساطة روسية في ما يشكل انتصاراً جديداً للأسد. معبر نصيب
ويكتسب معبر نصيب أهمية اقتصادية كبيرة. وهو كان يشهد حركة كثيفة للشاحنات من سوريا وتركيا ولبنان والتي كانت تنقل أحياناً صادرات أوروبية، إضافة الى شاحنات آتية من الجهة الاخرى من الاردن ومصر ودول الخليج.
وقبل الحرب، كانت تمر عبره 6300 شاحنة يومياً بين سوريا والأردن في الاتجاهين، وكان حجم التجارة يقدر بـ 1,5 مليار دولار سنوياً، الا أنه تراجع الى 400 مليون دولار بحلول عام 2014.


وسيطرت عليه فصائل المعارضة السورية المسلحة سيطرت عام 2015، في عملية دعمها الاردن والولايات المتحدة وحلفاؤهما. لكن حسابات عمان تبدلت بعد سيطرة الجهاديين على المعبر والفوضى التي سادت فصائل "الجيش السوري الحر" على طول الحدود. ففي حينه، قالت تقارير إنه مع دخول مقاتلي المعارضة "المنطقة الحرة" الواقعة عند المعبر، تدفق السوريون من...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"سيكومو" مارد الكرتون

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard