الخلاف واضح... ميركل تدافع عن واجب "إنساني" حيال المهاجرين وأوربان مُتشدّد

5 تموز 2018 | 18:18

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

ميركل (أ ف ب).

بدا الخلاف واضحاً اليوم، بين انغيلا #ميركل وفيكتور اوربان حول مسألة الهجرة عندما دافعت المستشارة الالمانية عن واجب "انساني" في الوقت الذي تتعرض فيه لاتهامات بالتنازل امام المتشددين في اوروبا. 

وصرحت ميركل امام صحافيين عند استقبالها لنظيرها المجري "سندافع عن حدودنا الخارجية" في الاتحاد الاوروبي، لكن "ليس بهدف الانعزال والحديث عن حصن"، مشيرة الى "اختلافات في الرأي معه" حول الموضوع.

وأضافت ان "الانسانية هي روح اوروبا ونريد الحفاظ على هذه الروح... واوروبا لا يمكنها ان تنصرف بكل بساطة عن المعاناة والالام" بأنّ تنعزل داخل "حصن".

وكانت ميركل تخاطب اوربان الواقف الى جانبها والذي غالبا ما اختلفت معه حول الهجرة منذ 2015 وفي الوقت نفسه من يتهمونها اليوم بالعدول نهائيا عن سياسة الاستقبال السخي التي اطلقتها ازاء اللاجئين وبانها رضخت للضغوط وتلتزم نهج التشدد في اوروبا. 

الا ان اوربان رد بالقول: "نعتقد اننا نساعد بشكل انساني عندما لا نقوم بدعوة" المهاجرين الى الحضور. 

واكد ان "الحل الوحيد" برأيه هو "اغلاق الحدود" و"عدم السماح بدخول الذين يأتون بالشر" الى اوروبا، مضيفا "لا نريد استيراد المشاكل"، متوجها الى المستشارة.

ودعا اوربان برلين الى ابداء امتنان أكبر ازاء المجر التي تفرض رقابة مشددة على حدودها الجنوبية مع كرواتيا وصربيا والا "فان 4 الى 5 الاف مهاجر سيصلون الى المانيا كل اليوم"، مضيفا "هذا هو التضامن".

على مدى سنوات جسدت ميركل ورئيس الحكومة المجرية قطبين متناقضين على صعيد سياسة اللجوء في اوروبا: من جهة رغبة في استقبال سخي لطالبي اللجوء الفارين من النزاع في سوريا في 2015 ومن جهة أخرى رفض قاطع للهجرة باسم الدفاع عن قيم أوروبا المسيحية.

لكن ورغم حدة الحديث الخميس فان المانيا شددت منذ 2015 سياستها الهجرة وباتت أقرب بحكم الامر الواقع من منتهجي خط متشدد.

وأصبحت السياسة المتشددة التي يدعو اليها اوربان تمثل الغالبية في اوروبا منذ وصول اليمين المتطرف الى الحكم في النمسا وايطاليا وتحقيقه اختراقات في دول اخرى مثل المانيا.

في مقابلة مؤخرا، لفتت ميركل بشكل عابر الى رئيس الحكومة المجري قائلة انه "قام الى حد ما بالعمل بالنيابة عنا"، عندما فرض رقابة مشددة على حدود بلاده مع صربيا، مع انها كانت تنتقده في 2016 بسبب اغلاقه "طريق البلقان" التي كان يقصدها غالبية المهاجرين القادمين من اليونان من أجل أن يبلغوا دول غرب أوروبا.

لكن بات الان على الاثنين التعاون. بالنسبة الى اوربان الامر يتعلق بالدعوة الاولى الى برلين منذ ثلاث سنوات تقريبا اي منذ القرار المثير للجدل الذي اتخذته ميركل بفتح ابواب بلادها امام مئات الاف طالبي اللجوء في 2015.

وشكلت القمة الاوروبية التي خصصت الاسبوع الماضي لقضية الهجرة تكريسا الى حد ما لاوربان الذي رحب ب"النجاح الكبير" لنظرياته.

في الوقت نفسه اضطرت ميركل الى العدول نهائيا عن مشروع حصص توزيع طالبي اللجوء في الاتحاد الاوروبي خصوصا أمام معارضة دول اوروبا الوسطى والشرقية.

وكتبت اسبوعية "در شبيغل" الالمانية أخيراً، ان أوربان "هو الذي يملي شروطه" على المستشارة حول سياستها للهجرة. 

وتخلت ميركل نهائيا هذا الاسبوع عن سياسة الاستقبال السخي التي أطلقتها في 2015 بضغط من الجناح اليميني في ائتلافها الحكومي. ووافقت على ان يتم نقل مهاجرين مسجلين في دول أخرى من الاتحاد الاوروبي الى مراكز عبور على الحدود الالمانية ثم ترحيلهم الى بلد الدخول الى التكتل. وهي بحاجة لتطبيق ذلك الى توقيع اتفاقات ثنائية مع الدول المعنية من بينها المجر.

واضطرت ميركل للتنازل أمام وزير داخليتها هورست زيهوفر زعيم الحزب البافاري المحافظ المتشدد والذي هدد بالانسحاب من الائتلاف الحكومي.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard