في يوم الاستقلال... الحريات تعتمد على تجاوز الانقسامات

5 تموز 2018 | 18:36

المصدر: "نيويورك بوست"

  • "النهار"
  • المصدر: "نيويورك بوست"

استعراض للألعاب النارية ويتوسط الصورة العلم الأميركي - "أ ب"

بمناسبة عيد الاستقلال الأميركي في الرابع من تموز كتبت الصحافية هيذر روبنسون مقال رأي في صحيفة "نيويورك بوست" الأميركية أشارت من خلاله إلى ضرورة تذكّر الأميركيين بأنّ الاستقلال يتضمن حق الاختلاف بالرأي من دون حقد أو عنف. منذ الانتخابات الرئاسية سنة 2016، لم يكن هنالك نقص في المظاهرات الكبيرة، مثل "مسيرة النساء" التي جذبت الملايين ثمّ "مسيرة للحياة" بعد سنة تقريباً وقد ضمّت أكبر تجمع مناهض للإجهاض في التاريخ الأميركي. تبعتهما أيضاً "مسيرة من أجل حياتنا" وقادها ناجون من إطلاق النار في ثانوية مارجوري ستونمان دوغلاس في شباط.  

أضافت روبنسون أنّه يمكن مناقشة رسائل وأهداف هذه المسيرات بقوة، لكنّ رؤية أميركيين كثر يتجمعون للتعبير عن آرائهم حول قضايا مثيرة للجدل وسط انقسامات سياسية عميقة في البلاد كانت مطمئنة. لقد عنى ذلك أنّ هنالك احتراماً صحياً للاختلاف وقوة الولايات المتحدة في التسامح مع وجهات نظر مختلفة بشكل كبير. لكن مع تعمّق الخلاف السياسي، تمّ تجاوز الخطوط الحمراء حيث شهد الأميركيون استخدام العنف في بعض أسوأ الأحوال. فخلال التظاهر ضدّ إزالة نصب كونفيديرالي في تشارلوتسفيل، دهس شاب بسيارته حشداً مضاداً قاتلاً امرأة وجارحاً أشخاصاً آخرين في آب 2017. وقبل شهرين تقريباً، أطلق شرطي النار في ناد للبايسبول فجرح خمسة أشخاص من بينهم زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس النواب ويب ستيف سكاليز، حيث وقفت دوافع سياسية خلف ذلك الهجوم.

ترى روبنسون أنّ هذه الأحداث تمثل حالات قصوى لكن عدم التسامح يصبح القاعدة. الشهر الماضي، طُلب من الناطقة باسم البيت الأبيض وعائلتها مغادرة أحد المطاعم. وخلال الفترة نفسها، طالبت النائب الديموقراطية ماكسين ووترز الناس الذين يشاهدون مسؤولين من إدارة ترامب في أماكن عامّة بتشكيل حشد لمواجهتهم مع أفراد عائلتهم. هذه المظاهر القاسية وغيرها تعني عدم احترام مبدأ الحرية. فلا مكان لهذا المبدأ إذا لم يكن هنالك أساساً اختلاف حول الأمور السياسية. يجب التركيز في يوم الاستقلال على جنون استخدام الأميركيين الحريات ضدّ بعضهم البعض.

وقالت المحامية إيرنا تسوكرمان وهي ناشطة في الدفاع عن حقوق الإنسان إنّ "على الأميركيين مسؤولية أن يكونوا قادرين على انتقاد الأفكار لكن أيضاً الاعتراف بإنسانية الأفراد الذين يعبّرون عن تلك الأفكار". تضيف روبنسون أنّ الأخبار الجيدة تكمن في أنّ الأميركيين يتمتعون بدستور يحمي حرية الفكر والتعبير. والاستقلال الحقيقي سيضمن دوماً وجود مروحة واسعة من الأفكار السياسية، لذلك يجب عدم الخوف من أفكار الآخرين. ودعت أخيراً لوقفة تأمل وإظهار الامتنان لمبدأ الحرية الذي يتجاوز الانقسام الداخلي في الولايات المتحدة.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard