الشيخ سعد في ذكرى زواجه وثّق اللحظة بيده... تفاصيل من العرس و"الكاميرا تحب لارا"

4 تموز 2018 | 18:13

المصدر: "النهار"

الرئيس سعد الحريري وزوجته لارا (علي حاطوم).

تصادف اليوم الذكرى العشرين لزواج رئيس الحكومة المكلف سعد #الحريري لارا العظم الحريري. قد يرى البعض أنّ الإضاءة على مناسبة تخصّ الحياة الشخصية للحريري شأن خاص، إلا أنّ محاولة اقتفاء بعض التفاصيل عن هذه الشخصية الكاريزماتيكية تُرجمت بمادّة دسمة تعبّر عن حرص الحريري على حماية جوهر هذه العلاقة من أضواء الإعلام وأذى مواقع التواصل الاجتماعي.

في مقال سابق، وقبل تقديم الحريري استقالته من السعودية تحدّثنا عن المدماك الحديد المرافق له في صعابه، المتمثل بزوجته لارا ولو في نحو غير ظاهر على العلن. ورافقنا هذا الصمود في ظهورها بجانب زوجها بما سمّي حينها "المحنة"، ولا سيّما لدى وصولهما وابنهما البكر حسام الدين إلى باريس وكان في استقبالهم الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون وزوجته بريجيت. نذكر جيداً ممازحة الحريري لزوجته على أدراج الإليزيه خلال مصافحته لها بجانب ماكرون وزوجته، ليكون الظهور الثاني لها بعد زيارة الفاتيكان ولقاء #البابا_فرنسيس. ظهور جديد للارا من باريس أيضاً خلال تلك الفترة أعلن عنه الحريري بفخر، مغرّداً حينها: "شكراً للرئيس ماكرون وزوجته بريجيت على دعوتهما زوجتي لارا وابنتنا لولوة وابننا عبد العزيز لزيارتهما في الاليزيه اليوم. بادرة صداقة عائلية مؤثرة".

صورة الحريري الزوج والأب عادت خلال الأيام الأخيرة تزامناً مع عيد زواجه، وبحسب المصادر، يحتفل الحريري بهذا العيد في أحد البلدان الأوروبية خلال إجازة يمضيها مع عائلته. وعزّزت هذا الانطباع صورة نشرها المصور علي حاطوم للمرة الأولى للثنائي خلال زيارتهما الأخيرة إلى الفاتيكان.

قرر حاطوم مصوّر الرئيس الشهيد رفيق الحريري وحالياً الموثّق لنشاطات الحريري الخاصة أو الرسمية، معايدة الحريري وزوجته على طريقته الخاصة، أخذ الموافقة ونشر الصورة، قاعدة لا يحبّذ خرقها منذ 28 عاماً حينما كان بجانب الشهيد الحريري وزوجته السيدة نازك. ويلفت حاطوم إلى أنّه كان حاضراً بكاميرته في زفاف الرئيس الحريري من لارا، ويتابع في دردشة مع "النهار": "اختار الرئيس الشهيد لبنان للاحتفال بزفاف ابنه ولم يحبّذ بلداً آخر، أقام حفلاً في قصره بقريطم في حضور عدد كبير من الشخصيات المهمّة، رقص بسعادة عارمة مع السيدة نازك".

يتابع حاطوم سرده المقتضب لهذه المناسبة: "أذكر أنّ الفنان راغب علامة كان من بين عدد كبير من الفنانين الذين شاركوا في الحفل". نحاول أن نستشف منه سلوكاً عفوياً عن الشيخ سعد منذ ذلك الحين، فلا يبخل علينا: "أذكر أنّ الشيخ سعد حمل الكاميرا وبدأ بتصوير زوجته والحضور وتوثيق فرحه"، ليعود ويلفت إلى أنّ "وهج الرئيس الشهيد رفيق الحريري في الحفل ورؤيتنا هذه الشخصية العظيمة ترقص وتتصرف بعيداً من كونها سياسية وازنة في البلد كانا بمثابة حدث، الأمر نفسه الذي نستمتع برؤيته اليوم لدى قيام الشيخ سعد بعمل عفوي بعيد من مهماته السياسية، يحمل مزايا والده".

من صفحة حاطوم عبر "فايسبوك".

من صفحة حاطوم عبر "فايسبوك".

ماذا عن نظرة مصوّر موجود في حياة الحريري الشخصية، كيف يصف هذا الثنائي؟ يجيب حاطوم: "هي عائلة متماسكة، يحبّان بعضهما بعضاً كثيراً. رغم انشغال الرئيس الحريري بقضايا البلد، إلا أنّه غير مقصّر بدوره كأب وزوج، يملك حناناً تجاه عائلته، يتابع أمورها أوّلاً بأوّل ومستعد ليفعل أي شيء لأجلها".

نصرّ على معلومة عن لارا، يكتفي حاطوم بوصفها بأنها تتمتع بشخصية "عفوية والكاميرا تحبّها"، وخصّ "النهار" بصورة عائلية "بورتريه" التقطها خلال الزيارة الأخيرة للفاتيكان.

تصوير: علي حاطوم.

الفنان راغب علامة، جار وصديق الحريري ذكّر الاخير خلال احتفاله بعيد ميلاده بشريكة حياته حينما أعاد غناء أغنية عزيزة على قلبه أداها له خلال زفافه وهي "قلبي عشقها"، وتوجه إلى الحريري قائلا: "أغنية كلنا نحبّها، أنا بإيدي أدخلته إلى القفص الذهبي وغنيت له قلبي عشقها"، حينها بادر الحريري إلى زرع ابتسامة عريضة، ابتسامة الرضا.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard