"اتّفاق سلام" في جنوب سوريا: المفاوضات بين الفصائل وضباط روس مستمرة

3 تموز 2018 | 19:58

المصدر: "ا ف ب"

  • المصدر: "ا ف ب"

سوري نازح من درعا يدخن سيجارة في مخيم على الحدود مع الاردن (أ ف ب).

قال متحدث باسم مقاتلي المعارضة في سوريا إن مفاوضين من #المعارضة_السورية بدأوا اليوم جولة جديدة من المحادثات مع ضباط روس بشأن اتفاق سلام في #جنوب_سوريا يقضي بتسليم مقاتلي المعارضة أسلحتهم والسماح للشرطة العسكرية الروسية بدخول البلدات الخاضعة لسيطرة المعارضة.

ودخلت القوات الموالية للحكومة السورية في شكل سريع أراضي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في محافظة #درعا على مدى الأسبوعين الأخيرين، مدعومة بقصف جوي روسي.

وقال المتحدث إبراهيم الجباوي إن المعارضة حملت إلى طاولة المفاوضات ردا على قائمة المطالب الروسية التي تشمل تسليم الأسلحة وتسوية وضع المسلحين في اتفاق ينهي القتال. وصرّح: "اليوم يحمل المفاوضون عن القوى الثورية ردودهم على بنود الاتفاق الذي كان المفاوض الروسي قدمه". 

وتسببت المطالب الروسية التي سُلِّمت إلى المعارضة، خلال اجتماع في بلدة بجنوب سوريا السبت، بانسحاب مفاوضي المعارضة الذين قالوا إن المطالب تصل إلى حد الاستسلام المذل. وذكرت مصادر ديبلوماسية أن الأردن تمكن من إقناع فريق المعارضة بالعودة إلى طاولة المفاوضات.

وذكر الجباوي أن مفاوضي المعارضة اتفقوا أيضا على زيادة حجم فريقهم ليضم 12 عضوا، بعدما اتفقوا في ما بينهم على ضمّ محافظة القنيطرة غربا قرب هضبة الجولان التي تحتلها إسرائيل. وكانوا قبل ذلك يتفاوضون بالنيابة عن محافظة درعا إلى الشرق. 

وقالت غرفة العمليات المركزية في الجنوب التي تمثل فصائل المعارضة الرئيسية في تلك المنطقة: "تم تشكيل لجنة تفاوض موسعة تمثل الجنوب في شكل كامل، للوصول إلى اتفاق يحفظ دماء الأبرياء، ويضمن سلامة الأهالي والمقاتلين لتهيئة الظروف لحل سياسي نهائي يحقق طموحات الشعب السوري".

لكن هناك انقساما شديدا داخل معسكر المعارضة في شأن المطالب الروسية إذ يقول بعض المفاوضين إنهم يريدون مواصلة القتال ويتهمون بعض قادة المعارضة بإبرام صفقات منفصلة مع الجيش الروسي.

ويقول معارضون وسكان إن سلسلة بلدات تقع تحت سيطرة المعارضة أبرمت اتفاقات استسلام خاصة بها، سمحت للجيش الروسي بدخول تلك البلدات، ونشر دوريات مراقبة في أحيائها.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard