"القوات" و"التيار الحرّ" ما بعد عون وما قبل باسيل

3 تموز 2018 | 21:27

المصدر: "النهار"

عون وجعجع.

إذا كان ما بعد لقاء عون - جعجع ليس كما قبله، فإن ما قبل لقاء جعجع - باسيل ليس كما بعده. وما بين ما بعد عون وقبل باسيل، تظهر "القوات" في صورة عابرة الجسر الى مرحلة جديدة في العلاقة مع رئاسة الجمهورية من جهة و"التيار الوطني الحرّ" من جهة ثانية. وتحمل "القوات" بيدها اليمنى في رحلة العبور الى ملقى رئيس "التيار الحرّ" جبران باسيل، مظلّة التفاهم الايجابي الذي أنتجه لقاء بعبدا "التمّوزي"، إذ تؤكد مصادر معراب لـ"النهار" أن لقاء عون وجعجع كان ايجابياً وساهم في توضيح العلاقة بين الحزبين المسيحيين وتصحيحها على مستوى تأكيد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون على المصالحة المسيحية. وأبدى قطبا اللقاء حرصهما على استمرار العلاقة المشتركة وهو عامل جيد جداً - تقييم تسقطه معراب - على مستوى العلاقة مع عون وتبديد الشائعات التي صوّرت "القوات" ضدّ العهد. وأوضح جعجع لعون ضرورة التمييز بين عنوانين رئيسيين، أولهما العنوان الوطني الكبير الذي سارت فيه "القوات" مع العهد منذ انتخابه رئيسا وصولاً الى ملف النازحين، وثانيهما المتعلّق باليوميات السياسية.

وتحمل "القوات" بيدها اليسرى ورقة تفاهم معراب في رحلة عبور تركت خلفها ماضيين، أولهما ماضي ما قبل المصالحة المسيحية التي لا رجوع عنها على قاعدة "هذه هي وصيتي أن تحبّوا بعضكم بعضاً كما أحببتكم" - "أوعا خيّك" على طريقة مواقع التواصل الاجتماعية - وثانيهما ماضي العلاقة المضطربة على صعيد الحزبين في مرحلة تلت الانتخابات. وتعتزم "القوات" تسليم باسيل ورقة التفاهم يوم تلقاه في محطة الوصول غير المعروفة مكانياً وزمانياً حتى اللحظة. وتشير أجواء معراب الى أن حلّ العقد ليس سهلاً من جلسة واحدة، إذ تتمسك "القوات" في وجهة نظرها باحترام ما أفرزته الإنتخابات النيابية وحقها في ورقة التفاهم، ولا يجوز تنصل الفريق الآخر من الإتفاق في توقيت تنفيذه. وبعبارة أخرى، تقول المصادر ان "القوات ليست في وارد التنازل اذا رفض باسيل التنازل الذي إما يكون مشتركاً أو لا يكون". في الخلاصة، يتجمّد الملف الحكومي في الثلاجة في الفترة الممتدة بين رحلة العبور الى لقاء باسيل - جعجع ومحطة الوصول، ذلك أن لا حلول في الأفق للعقدتين المسيحية والدرزية وفق اوساط معراب، التي تتجنب الدخول في تفاصيل المطالب الحكومية، رداً على سؤال عن...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard