هل أدى الكبت المجتمعي لتزايد المثلية بين الفتيات في مصر؟

1 تموز 2018 | 18:45

المصدر: "النهار"

يرفض المجتمع المصري العلاقات الجنسية خارج إطار الزواج، رفضاً قاطعاً، باعتبارها تتعارض مع قيمه الدينية والثقافية "الثابتة". ولا يتوقف هذا الرفض عند إبداء وجهة النظر فحسب، ولكن يمتد للرقابة الصارمة والتدخل بالقوة أو القانون لمنع إقامة تلك العلاقات. ومع هذه الصرامة فإن ردة الفعل الاجتماعية تتباين تجاه الرجال والنساء، فحين يكسر الرجل هذه القيود، يتسامح معه الأهل والمقربون في الغالب، لكن الفعل ذاته قد يودي بحياة المرأة، أو يعرضها لإيذاء بدني ونفسي شديد. ووسط تغيرات اجتماعية وتكنولوجية متسارعة، بدأت نسبة متزايدة من النساء تبحث عن طرق أكثر أمنا للهروب من تلك القيود الصارمة، دون إثارة شكوك حول حياتهن الخاصة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard