سقوط تفاهم معراب، هل يُسقط التسوية التي أثمرها؟

29 حزيران 2018 | 20:44

المصدر: "النهار"

تفاهم معراب.

مع سفر الرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد #الحريري الى اوروبا في إجازة عائلية، تدخل مشاورات التأليف في إجازة مماثلة.

ولن تعود الحماوة الى تلك الحركة قبل عودة الحريري وكذلك رئيس المجلس نبيه بري الاسبوع المقبل. وهي فترة كفيلة بتنفيس اجواء التشنج القائمة، والعمل على تذليل الخلافات التي استعرت اخيرا على اكثر من جبهة، مهددة اكثر من اتفاق واكثر من تسوية بالسقوط.

فعلى خط متواز مع التصعيد الذي يسود العلاقات بين "التيار الوطني الحر" و"القوات اللبنانية"، والذي بلغ اوجه الاسبوع الفائت مع رفع رئيس التيار سقف التحدي لينعي الاتفاق السياسي القائم مع "القوات"، طفا على سطح الخلاف الصامت بين رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس الحكومة المكلف سعد الحريري على خلفية ازمة الصلاحيات في شأن تشكيل الحكومة، بعدما بلغ الامر برئيس الجمهورية مستوى المطالبة بصلاحياته بمشاركة الرئيس المكلف في التأليف مستندا الى المادة 53 من الدستور التي تعطيه الحق في اصدار مرسوم تشكيل الحكومة بالاتفاق مع رئيس الحكومة. وقد دفع هذا المناخ غير الايجابي بين الرئيسين الاوساط السياسية الى التحذير من سقوط التسوية التي افضت الى انتخاب عون رئيسا وعودة الحريري الى رئاسة الحكومة، فيما ادى التشنج على جبهتي "التيار" و"القوات" الى التهديد بسقوط تفاهم معراب الذي كان الاساس والنواة لتحقيق التسوية. لم تطل اجواء التشنج على الجبهات المشتعلة تحت وطأة ظروف سياسية غير مؤاتية، بدفع من الحريري الذي تحرك على اكثر من ضفة. فبعد لقائه رئيس "القوات" في "بيت الوسط" الاسبوع الفائت لتهدئة خاطر جعجع وتطمينه الى حصة...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

المطران عوده: عندما تنعدم الثقة بين الشعب والسلطة التغيير واجب

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard