نجاد عصام فارس كرّم وفد التاسك فورس فور ليبانون

26 حزيران 2018 | 11:30

أقام السيد نجاد عصام فارس وزوجته زينة عشاءً تكريمياً في دارتهما في برمانا لوفد منظمة التاسك فورس فور ليبانون الذي يزور لبنان حالياً، ويلتقي عدداً من المسؤولين اللبنانيين. حضر اللقاء رئيس وفد المنظمة السفير آد غبريال وأعضاء الوفد، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة غسان حاصباني، وزير التربية مروان حمادة، وزير الخارجية جبران باسيل، وزير الدفاع يعقوب الصراف، وزير الاقتصاد رائد خوري، النائبان الياس بو صعب ونعمت افرام، سفيرة لبنان في الاردن تريسي شمعون وحشد من المهتمين والاصدقاء.

بداية رحب نجاد فارس بوفد التاسك فورس وقال: ان التاسك فورس من اجل لبنان هي منظمة تضم اميركيين من اصول لبنانية وغيرهم من الاشخاص المتفانين الذين يجمعهم اهتمام مشترك بلبنان، ان اغلب أعضاء المنظمة لم يولدوا في لبنان ولكن محبته تجمعهم وتوحد اهتمامهم به.

واضاف فارس: لقد عملت هذه المنظمة منذ عقود لتعزيز المصالح العليا للولايات المتحدة في المنطقة من خلال الحفاظ على الصداقة التاريخية مع لبنان وتطويرها، وزيارة وفدها حالياً تندرج في هذا الاطار، وبهدف فهم اعمق للقضايا التي يواجهها لبنان في الوقت الحاضر، وقد قطع شوطاً في هذا المجال. اني أتوجه للوفد بالشكر الجزيل على الجهد الذي يبذله.

وتابع فارس: انه الوقت المناسب للتاسك فورس فور ليبانون ان يكونوا هنا في لبنان بعد الانتخابات النيابية ومع سعي رئيس الحكومة المكلف بتشكيل حكومة جديدة ، لأنها فرصة حقيقية لكي يروا العملية الديمقراطية في لبنان .

رئيس المنظمة

ثم كانت كلمة رئيس التاسك فورس السفير آد غبريال شكر فيها حفاوة نجاد وزينة فارس. ولفت الى الدعم الكبير الذي يوفره الرئيس عصام فارس للمنظمة منذ سنة 1998 ولا يزال. والمنظمة تتابع جهودها من اجل تدعيم وتوطيد العلاقة بين لبنان وأميركا. وحيّا الدور الذي يضطلع به الوزراء اللبنانيون في هذا المجال.

الوزير جبران باسيل

بعد ذلك القى وزير الخارجية جبران باسيل كلمة شكر فيها زينة ونجاد فارس على ضيافتهما وشدد على عمق الروابط والعلاقة الطيبة والصداقة المتينة والمحبة لدولة الرئيس عصام فارس. وجدد باسيل المطالبة بعودة النازحين السوريين الى بلادهم حفاظاً على كرامتهم وهويتهم ومصالحهم الوطنية. وقال: مع تأكيد على الروابط الانسانية تجاه الاخوة النازحين نصر على عودتهم للاسباب المذكورة ولان العدد الذي يفوق مليون ونصف لا يستطيع لبنان تحمله بأعبائه الكبيرة على مختلف الأصعدة.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard