هل يُمكن إينجه "أن يُسقط" أردوغان في السباق الرئاسيّ؟

24 حزيران 2018 | 09:11

المصدر: "النهار"

مرشح حزب الشعب الجمهوري محرم إينجه في تجمّع انتخابي في ديار بكر، 11 حزيران 2018 - حزب الشعب الجمهوري عبر "أ ب"


أقصى ما كان يتمنّاه المعارضون الأتراك خلال السنوات الماضية تحقيق فوز انتخابيّ يفقد حزب "العدالة والتنمية" الغالبيّة المطلقة في البرلمان التركيّ. لكن منذ فترة قصيرة، بدا أنّ سقف الطموحات ارتفع بشكل مفاجئ. فقد بات بإمكان بعض المراقبين في الداخل والخارج توقّع احتمال أن يهزم مرشّح معارض الرئيس التركيّ رجب طيّب أردوغان في الانتخابات الرئاسيّة.

بعد نحو 14 شهراً على التصويت لصالح توسيع صلاحيّات الرئاسة التركيّة، يستعدّ الأتراك اليوم الأحد كي يدلوا بأصواتهم لاختيار ممثّليهم في البرلمان واختيار الرئيس المقبل للبلاد. كان من المفترض أن تجري الانتخابات التشريعيّة والرئاسيّة أواخر سنة 2019، لكن قرّر الرئيس التركيّ تقديم الموعد لعدد من الأسباب الداخليّة والخارجيّة. ويتوجّه أكثر من 59 مليون تركيّ (من بينهم نحو 3 ملايين يعيشون في الخارج) إلى صناديق الاقتراع على وقع تغيّر ملموس في المشهد السياسيّ التركيّ.

من هم المنافسون؟
ينافس أردوغان في الاستحقاق الرئاسيّ خمسة مرشّحين. تميل كرم الله أوغلو عن "حزب السعادة" الإسلاميّ المحافظ، دوغو بيرنتشيك زعيم حزب "وطن" المناوئ للغرب، صلاح الدين دميرتاش مرشّح "حزب الشعوب الديموقراطيّ" الكرديّ اليساريّ والمترشّح للانتخابات من داخل سجنه. ويبرز أيضاً زعيم "حزب الشعب الجمهوريّ" العلمانيّ الليبيراليّ محرّم إينجه، كما زعيمة حزب "إيي" أو "الحزب الجيّد" ذي التوجّه القوميّ ميرال أكشنار. هنالك شبه إجماع على أنّ أردوغان سيحصل على الغالبيّة النسبيّة من الأصوات يوم الأحد. لكنّ حصوله على الغالبيّة المطلقة من...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard