هدية وسام الحسن في عيد الأب

21 حزيران 2018 | 21:56

المصدر: "النهار"

  • م. ب.
  • المصدر: "النهار"

اللواء الشهيد وسام الحسن.

لم يكن أمام من أحبوه صورة أكثر تعبيراً عن عاطفة جياشة حياله سوى تلك اللحظة الذي شخّص عدنان الحسن فيها أمام ضريح ولده، اللواء الشهيد وسام الحسن. لم يشأ يوم الخميس 21 حزيران 2018، أن يمرّ عادياً. حمل معه "أبو حيدر" هدية الى وسام في عيد الأب. ولا أحد يدري من هو الأكثر حظاً في لحظة كهذه. الأب الذي لطالما انتظر اللقاء بالإبن الشهيد، أم الإبن الذي كانت له الفرصة أن يعانق أباه ويتمنى له عيداً سعيداً.

رحل الحاج عدنان صبيحة الخميس بعد معاناة مع المرض. رحل في الجسد، ومات مرّتين. كان قد مات مرّة قبل 6 سنوات. اغتيلت روح الحاج عدنان في التاسع عشر من تشرين الأول 2012، وارتحل جزء منها مع روح وسام الذي استشهد في حادث تفجير في الأشرفية. ولا شك في أن موت "أبو حيدر" الأول كان أكثر ايلاماً من موته الثاني. كان ينتظر صبيحة الخميس ليأتي اليه نجله وسام ويقول له: "ينعاد عليك يا بابا". لكن وسام لم يقرع الباب. حتى الهاتف لم يرنّ. "أبو حيدر" لم ينتظر. دقّ الباب هو ودخل. هناك حيث حلّ اللقاء، حلّ العيد. كانت عيديّة للأب والإبن. وذكرى موجعة لكلّ الأحبة. "أبو حيدر" هنيئاً لك بما أنجبت. اللبنانيون يفتخرون بمن كتب له التاريخ أن يغدو رمزاً في عيد الأب، على مدونات الورق كما في مدوّنات الذاكرة.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard