مايكل جاكسون كان مصابا به... ماذا تعرف عن مرض البُهاق؟

25 حزيران 2018 | 11:54

المصدر: النهار

  • المصدر: النهار

كان مايكل جاكسون يعاني من مرض البهاق.

25 حزيران هو اليوم العالمي للبهاق (مرض جلدي، يعرف بفقدان اللون الطبيعي للجلد، على شكل بقع بيضاء واضحة في بعض مناطق الجلد، ويعرف بـ"Vitiligo"). وتعاني نسبة واحد في المئة من الأشخاص اي نحو 100 مليون شخص في العالم من هذا المرض.

تحديات نفسية

يتزامن اليوم العالمي للبهاق (25 حزيران) مع ذكرى وفاة مغني البوب الشهير مايكل جاكسون (29 آب 1958- 25 حزيران 2009) الذي كان يعاني مرض البهاق منذ اوائل الثمانينيات حتى وفاته.

وتهدف الحملة العالمية، هذا العام، الى تمويل البحوث العلمية لتطوير علاجات المرض، وإلى تأمين حق المريض في الحصول على العلاج وتغطية تكلفته المالية، والى دعم المرضى الذين يعانون تحديات نفسية واجتماعية، اذ يتخوف بعض الأفراد في المجتمع من ان يكون المرض معدياً.

مرض غير معدٍ

يوضّح المتخصص بالأمراض الجلدية والوراثية في "الجامعة الأميركية في بيروت" الدكتور مازن قربان ان البهاق ليس مرضاً معدياً، ولا ضرورة للتخوّف منه.

ينجم المرض عن هجوم خلايا جهاز المناعة للخلايا الميلانينية ( Melanocyte) والتي تنتج مادة "الميلانين" المسؤولة عن لون الجلد عند الانسان، ويؤدي هذا الهجوم الى فقدان بعض مناطق الجلد لونها.

يشكل العامل الوراثي ابرز العوامل المسببة لهذا الداء، اذ ترتفع نسبة الاصابة بالمرض في حال وجود أحد المصابين في العائلة. وتشمل العوامل الأخرى تناول بعض الأدوية، او التعرّض لبعض المبيدات الكيميائية، دون أن يتم تحديد السبب الواضح للكثير من الحالات. ويصيب المرض النساء والرجال على حدّ سواء.

وترتكز الخيارات العلاجية على اعطاء مادة "الكورتيزون" أو بدائل الكورتيزون للسيطرة على جهاز المناعة، أو التعرّض للأشعة " UVB". ويقول قربان ان نسب الاستجابة للعلاج تتفاوت بين مريض وآخر خصوصاً ان العلاج يصبح أصعب في حال تعرّض أطراف الجسم لهذه الحالة.

تتخلّص نسبة قليلة من هذا المرض، بينما يظهر مرضى آخرون تحسّناً ملحوظاً من دون الشفاء منه.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard