كيف تقارب "القوات" المواجهة الجنبلاطية - العونية وأية "جلسة مصارحة" تفتحها مع العهد؟

18 حزيران 2018 | 16:06

المصدر: "النهار"

لا تجد "القوات اللبنانية" نفسها معنية بالمواجهة السياسية الثنائية الدائرة بين الحزب التقدمي الاشتراكي و"التيار الوطني الحرّ". لكنها اذا ما أرادت التعقيب على مجريات الحرب الكلامية القاسية بين الطرفين، تقول بأن ما يحصل لا يعدو كونه صراعاً على الحصة الدرزية في الحكومة، نتيجة رغبة رئيس الحزب التقدمي النائب السابق وليد جنبلاط في الإحتفاظ بالحقائب الثلاث، والذي يقابله إصرار عوني على أخذ وزير منه. ولا تتبنى "القوات" نظرية "العهد الفاشل" التي أطلقها جنبلاط، من منطلق أن "التعرض لموقع الرئاسة الاولى مستهجن دائما لأن الرئيس هو رمز البلاد". وتفضّل عدم استخدام مصطلحات مشابهة، بانيةً آمالها على "عهد تنازل من أجله الدكتور سمير جعجع عن ترشّحه للرئاسة، وتدعمه "القوات" من خلال أدائها النظيف في مؤسسات الدولة. ومن وجهة نظر"القوات" لا يزال من المبكر اطلاق الحكم المبرم على العهد الذي لم يبلغ عامه الثاني ولم تشكل حكومته الفعلية، ما مفاده أنه لم يقلع حتى الساعة".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard