السيول الجارفة اجتاحت رأس بعلبك... أضرار كارثية في المنازل والبنية التحتية! (صور وفيديو)

13 حزيران 2018 | 19:23

المصدر: بعلبك ــ "النهار"

  • المصدر: بعلبك ــ "النهار"

باتت بلدة رأس بعلبك في البقاع الشمالي أمس منكوبة بسبب السيول الجارفة التي اجتاحتها من دون مقدمات، حيث فوجئ الأهالي بصوت هدير ضخم متجهٍ من الجرود، ما لبث أن وصل إلى البلدة بعد لحظات جارفاً معه حياة ابنة البلدة شهيرة بلعيس وقضى على كل ما كان في طريقه، مخلفاً أضراراً كارثية في المنازل والسيارات والبنية التحتية.  

وكانت رياح قوية مصحوبة بأمطار غزيرة موحلة ضربت التلال المحيطة بالسلسلة الشرقية في البقاع الشمالي خلال الأيام الماضية، أدت إلى تشكُّل هذه السيول الجارفة التي لم تشهدها البلدة منذ سنوات طويلة.

هذه السيول ليست جديدة على أهل المنطقة، فهي تزورهم سنوياً من جرود نحلة وصولاً الى جرود قارة على الحدود السورية، لكن الجديد أنها جاءت في غير أوانها من السنة على الرغم من أن الأهالي اتخذوا الاحتياطات اللازمة، وأنشأوا سدوداً على الأراضي الزراعية لحصر السيول ومنع عزل البلدة عن القرى المجاورة، غير أن المجاري لم تستوعبها فجرفت الجسور وجدران الدعم. 

وهرعت فرق تابعة للصليب الأحمر والجيش اللبناني والدفاع المدني لإنقاذ البلدة من كارثة أحدثت ذعراً في أوساط الأهالي، وعملت على رفع الأضرار الجسيمة التي خلفهتا، كما ساعد الدفاع المدني في إجلاء الأهالي من منازلهم التي دخلت إليها السيول.

وناشد رئيس بلدية رأس بعلبك العميد المتقاعد دريد رحال الدولة والهيئات المدنية التدخل، والحضور إلى البلدة التي أصبحت منكوبة بسبب السيول الجارفة التي اجتاحتها.

إلى ذلك، تابع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الأوضاع التي نشأت عن السيول، واتصل بالأمين العام للهيئة العليا للاغاثة اللواء محمد خير، واطلع على الاجراءات التي اتخذت في منطقة رأس بعلبك لتنظيف المجاري والكشف على الأضرار تمهيداً للتعويض على المتضررين، وتأمين إقامة الذين اضطروا إلى ترك منازلهم عند الضرورة.  

كما اطلع الرئيس عون من رئيس الصليب الأحمر اللبناني الدكتور أنطوان الزغبي على عمل فرق الإسعاف الذين انتقلوا إلى المنطقة المتضررة.

من جهته، أجرى الرئيس المكلف سعد الحريري سلسلة اتصالات من مقر إقامته في موسكو للطلب من السلطات المختصة رفع آثار السيول.

كما طلب الحريري من الهيئة العليا للاغاثة إجراء الكشف العاجل على الأضرار تمهيدا للتعويض على المواطنين المتضررين. 

بدوره، طلب تكتل بعلبك الهرمل النيابي من الدولة اعلان الطوارئ الاجتماعية والبيئية في المنطقة كلها، وأكد "ضرورة قيام الدولة بكافة اجهزتها لا سيما الهيئة العليا للإغاثة بالتحرك الفوري، وإجراء المسح والتعويض المباشر"، مشدداً على "اهمية وضع مقاربة جديدة للتعاطي مع المنطقة تأخذ بعين الاعتبار كل المتغيرات المناخية والطبيعية وتضع إجراءات جذرية تحول دون تكرر هذه الماساة كل مرة".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard