بوش الأب في عيده الـ94 ... "حيث الظلمة، هنالك فرصة للنور"

13 حزيران 2018 | 16:09

المصدر: "يو أس أي توداي"

  • "النهار"
  • المصدر: "يو أس أي توداي"

الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الأب - "أ ب"

يوم أمس الثلاثاء، بلغ الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الأب عامه الرابع والتسعين. وبهذه المناسبة كتب ابنه نيلز بوش مقال رأي في صحيفة "يو أس أي توداي" الأميركيّة يشكر فيها والديه على القيم التي زرعاها في عائلتهما. وشدّد على أنّ هذه القيم تتخطى السياسات الحزبية كي توحّد المجتمع الأميركي وتجعله أقوى وألطف. ركّز كل المتحدثين خلال هذه السنة على أنّ الدولة الأميركيّة لم تشهد في الماضي أياماً كانت خلالها منقسمة على هذا النحو، حيث التحديات التي يواجهها الأميركيون كثيرة. "لكن حيث الظلمة، تكون هنالك فرصة للنور".

بعيداً عن الأفكار المثالية، إنّ الفرصة العملية التي بإمكان جميع الأميركيّين أن يستفيدوا منها تكمن في التطوع وخدمة الآخرين، بغضّ النظر عن الاختلاف في المستوى العلمي والدخل والسن والإيمان والعرق. والتطوع هو مركزي بالنسبة إلى القيم التي أبقت الولايات المتحدة أكثر اتحاداً والإيمان الأميركي بالإنسانيّة سليماً. ومع ذلك، في عصر النزعة الفردية والانقسام العميق، تبدو هذه القيمة معرضة للخطر.

شدّد نيلز على أنّ والده زرع فيه فكرة حرية الخدمة وأنّ خيار الخدمة يمكن أن يحدد نوع الحياة التي يعيشها الإنسان. ولفت النظر إلى أنّ أباه كان يقول: "أي تعريف لحياة ناجحة يجب أن يتضمن خدمة الآخرين". قبل أن ينخرط جورج بوش الأب في السياسة بفترة طويلة، اشترك في عدد من الأعمال التطوعية من بينها ما يتعلق بجمعية تقدّم منحاً تربوية للسود، وفي المجالات الرياضية كما في مؤسسة "برايت ستار فاوندايشن" للمساعدة في أبحاث مكافحة سرطان الدم بعدما خطف هذا المرض شقيقة الكاتب. وأضاف الأخير أنّ والده لم يترك الأعمال التطوعية بعد مغادرة البيت الأبيض وتقاعده. ويفتخر بوش الأب بواحدة من أفضل اللحظات حين اشترك مع الرئيس كلينتون في حملة جمع التبرعات لضحايا الأعاصير والتسونامي.

لقد فهم بوش الأب أنّ الحكومة لا تستطيع وحدها حل جميع مشاكل المجتمع، لذلك دعم منذ اليوم الأول لرئاسته المبادرات التطوعية بقوة وقد أنشأ "بوينتس أوف لايت" التي يرأس الكاتب مجلس إدارتها والتي تحولت إلى أكبر منظمة غير ربحية وغير حزبية لنشر ثقافة التطوع من أجل خلق التغيير. وهذه الثقافة لا تعرف الانقسامات.

طالب الكاتب الجيل الأميركيّ الذي ينطلق في حياته العملية أن يوجّه تطوعه وعمله لتسريع التغيير ولمحاربة النزعة الفردية وتعزيز الديموقراطية. فالالتزام بحياة تحافظ على مبدأ خدمة الآخرين هو مكان عمليّ ومهمّ للانطلاق منه. وللاحتفال بعيد ميلاده، وباسم والده ووالدته، شكر الكاتب 62.6 مليون أميركي يتطوعون سنوياً ويسألون الأجيال اللاحقة والسابقة باغتنام لحظة للتعهّد بالخدمة كي يصبحوا شعاع نور للمجتمع.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard