يسرا ونيللي كريم تُبدّلان جلدهما وتنفضان المشهد

12 حزيران 2018 | 23:28

المصدر: "النهار"

يسرا ونيللي كريم.

لا تكتمل لذة المُشاهدة من دونهما، فالقطار الرمضاني اعتاد المرور عبر محطاتهما المُزدحمة. لم يكن "الحساب يجمع" في #رمضان الفائت أفضل أعمال #يسرا. لكنّ الدعسات الناقصة تُعلّم الانطلاق. حضورها في رمضان 2018 ليس الأقوى، وهو أيضاً ليس الأضعف. يسرا مادة درامية مُتقَنة، تدرك طبع الجمهور وأهمية الحفاظ على وفائه. تُقدّم دور المستشارة أميرة بمهنية الممثلة الكبيرة. في سياق آخر، تؤكّد نيللي كريم في دوري فريدة ونسيمة أنّها أيضاً من طراز رفيع، تُحسن ضبط لعبة البازل.  

الكتابة ليست للمقارنة، هي مرورٌ على عطاء بلون الزهر. نيللي كريم في "اختفاء" (تأليف أيمن مدحت، إخراج أحمد مدحت، "دي أم سي")، ويسرا في "لدينا أقوال أخرى" (مجموعة مؤلفين، إخراج محمد علي، "أس بي سي" و"الأولى" السعودية)، ماهرتان، عميقتان، تخوضان بـ"أنيابهما" تحدّي السباقات الطويلة. بعد الإفراط في الكآبة، تُبدّل نيللي كريم جلدها، وترى أنّ ملعباً آخر قد يُكسبها جماهير جديدة. هي في المسلسل شخصيتان من زمنين ومزاجين. الأولى في الماضي تُدعى نسيمة والثانية في الحاضر تُدعى فريدة. تركيبة مُشوّقة، عن المصائر المتداخلة وانهيار المستور. طالبنا كريم بالابتسامة وقلنا إنّ التجهّم طوال الوقت "يُرهق" النظرة إلى النجم. منذ "ذات"، وهي تغامر وتربح. لعلّ "سقوط حرّ" كان أقلّ أحصنتها وصولاً إلى النهايات السعيدة، فعرفت كيف تعوّض بـ"لأعلى سعر". حين آن قَلْب الطاولة، لم تتردّد. أغمضت عينيها و"نفضت" المشهد. تطلّ واثقة بالدور، أمينة حيال الشخصيتين، مقدّمةً خُلاصة عميقة لمفهوم الإنسان والوقت. في جانبها، ضابط أمن يدعى سليمان عبدالدايم (محمد ممدوح)، يُحرّك المرأتين فيها، يأسرها في رسمٍ يُشبهها، بالماضي قبل 50 عاماً، ولا...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 82% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard