سخرية من الخارجيّة الأميركيّة بعد ارتكابها خطأ: سنغافورة ليست في ماليزيا

12 حزيران 2018 | 16:18

المصدر: "رويترز"

  • المصدر: "رويترز"

تبادل الوثائق بين بومبيو وشقيقة الزعيم كيم في حضور ترامب وكيم في سنغافورة (أ ف ب).

أخطأت #وزارة_الخارجية_الأميركية، فذكرت أن #سنغافورة جزء من #ماليزيا المجاورة، وذلك في مذكرة أصدرتها تتعلق بالقمة التي عقدت اليوم بين #كوريا_الشمالية و#الولايات_المتحدة، ونشرتها على موقعها الالكتروني، مما أثار تعليقات تهكمية على مواقع التواصل الاجتماعي.

واجتمع الرئيس الأميركي #دونالد_ترامب بزعيم كوريا الشمالية #كيم_جونغ_أون اليوم، في أول قمة على الإطلاق بين البلدين في فندق في سنغافورة، المدينة الدولة.

وجاء الخطأ في نص إفادة أدلى بها وزير الخارجية مايك بومبيو الاثنين أوردت المكان بانه في فندق "جيه.دبليو ماريوت في سنغافورة بماليزيا". وصحّح الموقع الخطأ في ما بعد بحذف ماليزيا.

نص المذكرة بعد تصحيحها.

وقال مستخدم لموقع "تويتر": "حسنا، وزارة الخارجية الأميركية ما زالت تتصور أن سنغافورة في ماليزيا". 

وكانت جزيرة سنغافورة ذات يوم جزءا من ماليزيا، لكنهما انفصلا عام 1965، الامر الذي تسبب باضطراب التعاملات الديبلوماسية والتجارية لسنوات. 

وكتب مستخدم آخر على "تويتر":"هل يعتزم ترامب عقد قمة لتسهيل توحيد ماليزيا- سنغافورة في وقت قريب؟"

ونشرت صحيفة "ذا ستار" الماليزية الخطأ في تدوينة على صفحتها على موقع "فايسبوك" بعنوان: "كيف تغضب السنغافوريين والماليزيين في وقت واحد؟"

وعلق أحد مستخدمي "فايسبوك" على التدوينة التي جذبت نحو 300 تعليق: "على الولايات المتحدة العودة الى المدرسة".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard