هل خسر الديموقراطيّون حظوظهم في الانتخابات النصفيّة؟

11 حزيران 2018 | 14:45

المصدر: "ذا هيل"

النائب الجمهوري عن ولاية كاليفورنيا دانا روراباكر يحتفل بتقدّمه في الانتخابات التمهيديّة مع مناصريه (أ ف ب).

ذكر دان بالمر، مخطِّط سياسيّ استراتيجيّ للمحافظين، أنّ الديموقراطيّين يحتاجون للفوز بثلاثة وعشرين مقعداً للسيطرة على مجلس النواب في الانتخابات النصفية. وكان الديموقراطيّون يروّجون لواقع أنّ هنالك عشرة مقاعد تنافسيّة للسيطرة عليها في #كاليفورنيا، سبعة منها كانت هيلاري كلينتون قد فازت بها سنة 2016 وهي حاليّاً تحت سيطرة الجمهوريّين. من بين هذه المقاعد، أربعة موجودة في مقاطعة أورانج الجمهوريّة حيث يقال إنّ الديموغرافيا تتغيّر لصالح الديموقراطيّين. وما يجعل الفرصة أكثر نضوجاً أنّ مقعدين من أصل أربعة في هذه المقاطعة مفتوحان للمنافسة مع عزوف الجمهوريّين البارزين أد رويس وداريل عيسى عن الترشّح.

كان يفترض بالانتخابات التمهيديّة التي حدثت الأسبوع الماضي، أن تكون مرتبطة بأعداد كبيرة من الديموقراطيّين الساعين إلى مدّ متصاعد من الناخبين الممتعضين الذين يريدون توجيه رسالة شديدة اللهجة للرئيس الأميركي دونالد #ترامب. تجلّى خوفهم الوحيد في إمكانيّة تشتّت الأصوات وعدم الوصول إلى الانتخابات العامّة بصرف النظر عن تمتّعهم بأغلبيّات قويّة مناوئة للجمهوريّين.

"استنتاج سطحيّ"

جامعو التبرّعات والمراقبون قالوا للجميع، وخصوصاً المراقبين، إنّ مسار الغالبيّة الديموقراطيّة يمرّ من خلال كاليفورنيا. حتى يوم الانتخابات، جمعوا وأنفقوا الملايين لمحاولة الرسملة على هذه الفرصة. وصفت وسائل الإعلام النتائج بأنّها فوز للديموقراطيين لأنّهم تفادوا الخروج من سباقات يمكن الفوز بها وسيكون لديهم مرشّح في جميع الدوائر العشرة خلال الانتخابات في تشرين الثاني. يتابع كاتب المقال واصفاً هذا الاستنتاج ب "السطحيّ" والذي يخدم مصالح الديموقراطيّين الخاصّة.

يشير بالمر إلى أنّ أفضل مؤشر لتوقّع النتائج يكمن في جمع أصوات الديموقراطيّين والجمهوريّين في منافسة حزبيّة ثنائيّة (الانتخابات التمهيديّة بنيت على تأهّل أوّل مرشّحَين بغضّ النظر عن ارتباطهما الحزبيّ). ويضيف أنّ ما تجاهلته التغطية الإعلاميّة هو عدم وجود موجة زرقاء قويّة للاتّحاد والفوز في الخريف.

ماذا تقول الأرقام؟

في الدائرة الانتخابية الرابعة حصل الجمهوريّ توم ماك كلينتوك على 52% من الأصوات وحصل الجمهوريّون مجموعين على 59% منها.

في الدائرة العاشرة، فاز الجمهوريّ جيف دينهام ب 38% من الأصوات والجمهوريّون جميعهم ب 52%.

في الدائرة 21 فاز الجمهوريّ دايفد فالاداو بالسباق ضدّ الديموقراطيّ تي جاي كوكس ب 64% من الأصوات.

في الدائرة 22 حصل الجمهوري ديفن نيونز على 58% من التصويت هازماً ثلاثة ديموقراطيّين ومعهم مرشّحان عن حزبين صغيرين حصدوا جميعهم 41%.

في الدائرة 25، حصل ستيف نايت على 53% متخطياً ثلاثة ديموقراطيّين حصدوا مجتمعين 47%.

في الدائرة 39 حصل الجمهوري يونغ كيم على 22% هازماً مجموعة من 16 مرشّحاً، فيما حصل الجمهوريّون على 54% من الأصوات.

في الدائرة 45 فاز الجمهوريّ ميمي والترز ب 53% مقابل %47 لثلاثة ديموقراطيين ومرشح عن حزب أقلوي.

في الدائرة 48 فاز الجمهوري دانا روراباكر ب 30% هازماً مجموعة من 15 مرشّحاً بمن فيهم رئيس الحزب الجمهوري في مقاطعة أورانج كاونتي وحاز الجمهوريّون على 53% من الأصوات.

في الدائرة 49 حيث يشغل داريل عيسى مقعده، كانت هنالك معمعة وفازت الجمهوريّة دايان هاركي ب 26% هازمة 15 منافساً وحصل الحزب الجمهوري على 48% بينما حصل أربعة ديموقراطيّين مجتمعين على 50% حيث حصل مايك ليفن على أعلى نتيجة من بينهم 17%.

في الدائرة الخمسين، حصل الجمهوري دانكن هانتر على 49% فيما حصل الحزب الجمهوري على 64% بينما حقّق أفضل ديموقراطي 16%.

"سراب أزرق"

ورأى بالمر أنّه من خلال الوضوح الذي يمكن للنتائج الانتخابيّة أن تظهره، هنالك دائرة انتخابية واحدة فقط يمكن أن تعطي أصواتها للديموقراطيين. حتى هذا الأمر بعيد عن أن يكون مؤكّداً. ويضيف أنّ الموجة الزرقاء الوحيدة التي تجمعت من أجل خطف نصر ديموقراطي في تشرين الثاني تبيّن أنّها "سراب أزرق". إذا كان المسار للفوز بالغالبية يمرّ عبر هذه الدوائر في كاليفورنيا، فسيبدو أنّ الجمهوريّين سيحتفظون بمجلس النواب وسيتوه الديموقراطيون في صحراء سياسيّة لدورة أخرى، بحسب وجهة نظر بالمر.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard