جديد مقتل سوزان تميم... "انتزاع 18 ورقة من تحقيقات الإمارات لدى وصولها إلى مصر" (فيديو)

11 حزيران 2018 | 13:24

سوزان تميم وهشام طلعت مصطفى.

كشف عضو مجلس الشعب المصري الأسبق رجب حميدة أن اللقاء الأول الذي جمعه بالمتهم بقتل الفنانة اللبنانية سوزان تميم، هشام طلعت مصطفى والذي خرج من السجن بعفو رئاسي، كان من داخل السجن، رغم الصداقة التي كانت تجمعه بشقيق مصطفى طارق ووالده.

وتحدث حميدة عن تفاصيل جديدة عن قضية قتل مصطفى لتميم، مؤكداً أن الأخير أقسم له أثناء وجودهما في السجن بأنه ليست له علاقة بقضية القتل وأنه مظلوم وزج به في السجن من باب تصفية حسابات بسبب شركات خارجية كبرى من خارج مصر، إذ قال له: "إنت متخايل أنني قاتل؟ أقسم بالله العظيم ليست لي علاقة بالقضية".

حميدة الذي حلّ ضيفاً في برنامج "شيخ الحارة" على فضائية "القاهرة والناس" كشف عن تفاصيل الجلسة التي عقدت أمام مسجد السجن حضرها ومصطفى وزكريا عزمي والراحل جمال عبد العزيز، وسألهم حينها رجل الأعمال عن سبب وجوده في السجن، مؤكداً أنه بريء ولم يرتكب جريمة قتل تميم، مضيفاً: "نحن في هذه الأزمة التي تحتاج من كل واحد أن يبرئ نفسه أمام ربنا، أنا هنا ليه، أنا قتلت؟". 

حميدة نقل خلال الجلسة عن عبد العزيز قوله لمصطفى "انتزاع 18 ورقة كانت ضمن التحقيقات وصلت من الامارات العربية المتحدة (حيث قتلت تميم) وكانت تحمل في مضمونها براءته"، مضيفاً: "هشام كان في سويسرا أو فرنسا وصفوت الشريف هو من طلب منه العودة، حيث حدثه عبر الهاتف وأبلغه بالقضية، فقال له مصطفى: "قضية قتل؟ أنا راجع مصر"، ليعود ويلفت حميدة إلى أنه لو كان مصطفى قاتلاً فهل من المنطق أن يعود إلى مصر؟ 



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard