تيم حسن ينجو من اللغم ويفكّك الفخّ

10 حزيران 2018 | 13:06

المصدر: "النهار"

تيم حسن.

دخل واضعاً يديه في الجيب، على ملامحه شيءٌ من رهبة اللقاءات المباشرة. الرجل مُنتَظر، قلّة اطلالاته تُكبّر حجم الشوق. يعلم علي العلياني، أنّه أمام ضيف هو تقريباً في كلّ منزل، فحضّر من أجله أسئلة تكفل دسامة الحلقة. لكنّ #تيم_حسن، حصَّن نفسه جيداً، وأتقن النجاة من اللغم. اعترض على السؤال المُكرّر الباهت: "حبّ وفاء الكيلاني بدأ مع حلقة "الحُكم"، واللقاء بينكما كان الشرارة؟"، فردّ مجيباً مُحاوِره: "ليتكَ تركتَ هذا السؤال لصحافي آخر". 

لا مفرّ من الردّ على الهواجس: الزواج، الأولاد من زواج سابق، مشاريع اليوم والأمس، خروج نادين نجيم من "الهيبة"، وجدليات حسم بعضها بكلمة: "منتهية". اطلالته أكّدت أنّه نجم. يكاد لا يشبه جبل شيخ الجبل. ملامح خارجية فقط. هادئ الطباع، متروٍ، ديبلوماسي، صريح، يُخطّط ويسبق الوقت. أمامه حفر تناديه، لكنّه يجتازها. لم تكن محاور العلياني مُسالِمة، على عكس طباعه ونبرته. أسئلته في ذاتها مُفخّخة، وبذكائه يفكّك الفخاخ. تارة يُمرّر الرسائل وتارة يتلقّاها ويعيدها. هو الرقم الصعب في شركة "الصبّاح"، كلمته مسموعة، آراؤه تؤخَذ في الاعتبار، والنقاش معه ينتهي بنتيجة. أطلّ مع العلياني  في "مجموعة إنسان" ("أم بي سي") ليحسم كلّ ما هو عالق، ويوضح كلّ ما هو غامض، في الرأي والموقف والزملاء والمنافسة. لم ينفعل، ولم يبذل جهداً للإقناع. كان متّقداً، ذكياً، يعلم لعبة الميديا والإطلالة التي قد تعوّض عن مئة لقاء.

أعاده العلياني إلى الطفولة وطرطوس وذكريات الدراسة الخائبة. سوّدت علاماته الوجه، فحملته الحياة إلى نجاح آخر. استعاد أدواره الصغيرة ككومبارس صامت، وصولاً إلى الدور الأكبر: جبل. يردّ بكلمات قليلة وملامح. يتمهّل قبل الإجابة كأنّه يُخضِعها لميزان العقل. يعلم كيف يدخل رابحاً ويخرج بمزيد من الربح. حتى المسائل الحساسة، تنصّل منها من دون ضريبة. مُسدّد الأهداف في ملعب مزدحم، ضرباته مباشرة، و"منتهية".

fatima.abdallah@annahar.com.lb

Twitter: @abdallah_fatima

كيف نحضر صلصات مكسيكية شهية للـNachos بخطوات سهلة؟

حسم 50% على إشتراك “النهار” Premium السنوي

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard