ميشيل تويني: تلك الصخرة التي تدعى "جدو غسان"

7 حزيران 2018 | 22:59

المصدر: من أرشيف "النهار": 2012-06-12

  • المصدر: من أرشيف "النهار": 2012-06-12
كل ساعة تقضيها مع "جدّو غسان"، هي بمثابة تذكرة سفر إلى عالم آخر. معه، لا يمكن أن تمرّ الدقائق من دون إستثمار: ساعة وسط الرسوم، ساعة أخرى نخصّصها للمسابقات الثقافيّة، فيما نتوقف لاحقاً عند الفنون...
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard