غسان تويني... الديك كان أقوى

7 حزيران 2018 | 21:19

المصدر: "النهار"

لم يلبث غسان تويني العائد من هارفرد على أثر وفاة والده مؤسس "النهار" جبران تويني، أن وقّع إتفاق تعاونٍ مع بزوغ الشمس، ودعا "الديك" ضيفاً - شعاراً الى المناسبة، فإذا به يعلن صدور "النهار" مع كلّ صباح- بعدما كانت الجريدة تصدر في الظهيرة- كما يصيح عند كلّ شروق. حصل ذلك سنة 1950، يوم تخاوى الورق مع رائحة القهوة، ومذذاك، لم يخلف الديك الاتفاق، ولا يزال يصيح للإثنين معاً - الشمس وعرّاب شهرته الإعلامية - ويكتب أحرف ما يصيح به على صفحات جريدة "النهار" ويوقّع ما كُتب باسمه الشخصي ويجسّدها بصورته الزرقاء. وكان لا بدّ من أن يتسّع المكان للديك الذي كبر وسمن وعلا صدى صيحته أكثر وتسنّن منقاره وبدأ عرفه يتدلى على جبينه.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard