فايسبوك تتعرض للهجوم مجدداً والسبب "هواوي"!

7 حزيران 2018 | 07:40

المصدر: "النيويورك تايمز"

  • المصدر: "النيويورك تايمز"

يقول فايسبوك إنه وفر الوصول إلى بيانات مستخدميه إلى شركة هواوي، وهي شركة صينية لصناعة الهواتف الذكية تصفها وكالات الاستخبارات الأميركية بأنها تهديد أمني.

وقالت شركة فايسبوك إنها تعمل على شراكات مشاركة البيانات مع أربعة من صانعي الأجهزة الصينيين مما مكّن الشركات من إعادة خلق تجارب شبيهة بفابسيوك لمستخدميها.

وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" ان هذه الأخبار جاءت بعدما اعترف "فايسبوك" في وقت سابق من هذا الأسبوع - في أعقاب تحقيق أجرته الصحيفة المذكورة سابقاً - بأنه وقع صفقات مشاركة البيانات مع عشرات من شركات الهواتف والأجهزة اللوحية على مر السنين، بما في ذلك ابل وسامسونغ.

ومن المرجح أن يخضع الاتفاق مع شركة هواوي لتدقيق خاص بسبب المخاوف التي أعرب عنها المسؤولون الأميركيون بأن الحكومة الصينية يمكنها استخدام الهواتف الذكية للشركة وغيرها من المنتجات لجمع المعلومات - وهي مزاعم نفتها شركة هواوي مرارا وتكرارا.

وقال فرانسيسكو فاريلا ، نائب رئيس شركة فايسبوك للشراكات المتنقلة: "تعد شركة هواوي ثالث أكبر شركة مصنعة للهواتف المحمولة على مستوى العالم، ويتم استخدام أجهزتها من أشخاص في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك في الولايات المتحدة. عمل فايسبوك مع العديد من شركات التكنولوجيا الأميركية الأخرى ومع المصنعين الصينيين الآخرين لدمج خدماتهم على هذه الهواتف".

وقال فايسبوك في وقت سابق من هذا الأسبوع إنه أقام شراكات مع نحو 60 شركة عندما كانت الهواتف المحمولة أقل قوة ولم تكن متاجر التطبيقات موجودة بعد. وقالت شركة وسائل الإعلام الاجتماعية إنها منحت صانعي الأجهزة الوصول إلى البرامج فقط حتى يتمكنوا من بناء إصدارات من فايسبوك تعمل على هواتف أو أنظمة تشغيل مختلفة.

الشركات الصينية الثلاث الأخرى التي وقعت صفقات مشاركة البيانات مع فايسبوك هي لينوفو وأوبو و TCL، والتي تمتلك حقوق العلامات التجارية للهواتف الذكية ألكاتيل وبلاكبيري.

وقال فاريلا: "تم التحكم في عمليات تكامل فايسبوك مع "هواوي" و "لينوفو" و "أوبو" و TCL من البداية، وقد وافقنا على تجارب "فايسبوك" التي بنتها هذه الشركات".

وأضاف أنه "تم تخزين جميع المعلومات الناتجة من عمليات الدمج هذه مع شركة "هواوي" على الجهاز، وليس على خوادم "هواوي".

الجدير بالذكر ان الشبكة الاجتماعية في فايسبوك حجبتها الرقابة الصينية لسنوات، لكن الشركة أبدت منذ فترة طويلة اهتماما بإيجاد طريقها في البلاد، حيث يعمل المدير التنفيذي مارك زوكربيرغ على بناء علاقات مع القادة الصينيين.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard