"إرفعوا أيـديكم عن لبنان" … و"اتركوا العرب تعيش!"

5 حزيران 2018 | 22:17

المصدر: "النهار"

الشعار الذي أطلقه الرئيس المغفور له أنور السادات، متوجها به الى عرب معينين كانوا قد وضعوا أيديهم على لبنان (فلم يرفعوها… الى أن قامت ثورة في لبنان بعد ثلاثين سنة)!. هذا الشعار، يعود زمنه اليوم، وتعود الحاجة إليه، إنما معممة… وما دمنا في استذكار الشعارات، فأحرى أن نستعيد الشعار – الصرخة الذي أطلقه لبنان في مجلس الأمن بعد اجتياح اسرائيل الكبير الأول، عام 1978، فلبّى مجلس الأمن وكان القرار 425 الذي أنجب، بعد الاجتياح الثاني، قرارات أخرى لم تردع إسرائيل حتى كانت حرب تموز الأخيرة عام 2006، وكان القرار 1701.
فإلى الجميع، نعود نكرّر: "اتركوا لبنان يعيش"!…
***
ولا يفوتنا ان الدعوة قد لا يلبيها الذين صار واضحاً (إسرائيل وسواها) ان المطلوب بالنسبة إليهم هو العكس: يجب ان يزول لبنان الذي هو بمثابة "الحصرمة في العين"، وغصّة في القلب… وأبعد من الرسالة – العبرة التي تبرهن ان نظامه هو النظام الأمثل الذي يشكّل، ما بقي، تحدّياً للدول الدينية – العنصرية، كإسرائيل، والدول المزوَّرة الديموقراطية، وما أكثرها، إسرائيل وعرباً كذلك!!!

ولا نستغربن ان يكون ثمة تحدّ تاريخي لدول الشرق الأوسط كلها في...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard