رحيل شربل النعيمي... بصماته على الفن اللبناني باقية

29 أيار 2018 | 19:32

المصدر: "النهار"

 فقد الوسط الفني اللبناني والشمالي نقيب الفنانين والممثلين في الشمال شربل النعيمي الذي وافته المنية صباح اليوم في منزله في طرابلس.

النعيمي الذي اشتهر بشخصية "عرندس" الساخرة، ترك بصمات عدة على الفن اللبناني عموماً والشمالي خصوصاً.

هو صاحب فرقة "النعيمي"، التي انطلقت من على خشبة مسرح الآباء الكرمليين في طرابلس في ستينيات القرن الماضي، له عدة مسرحيات منها: "نِسوَنجي بس مهذّب" وخلّوا نسوانكم بالبيت". وله أيضاً دواوين شعر ولوحات فنية، وأفلام.

كان يكتب مسرحياته بنفسه ويلحنها ويخرجها بالتعاون مع أخيه أنطوان، كما قال لـ"للنهار" رفيق دربه الشاعر انطونيوس أبو ملحم الذي اشارإلى ان فرقة النعيمي خرّجت الفنان جان خضير والفنان سلطان ديب اللذين أعطيا الدراما اللبنانية الكثير.


ويضيف ابو ملحم الذي كان على تواصل شبه يومي مع النعيمي: "عمل النعيمي على خشبة مسرح الآباء الكرمليين في طرابلس، وعلى مسرح الرابطة الثقافية أيضاً، وفي بيت الفن، وعلى مسرح الشاتو تريانو في بيروت. وكان مسرحه نقّالا بين القرى لاسيما حدث الجبة صيفاً. ومسرحياته من وحي الواقع اللبناني يعرضه بطريقة هزلية لاذعة".

ويروي الشاعر ابو ملحم سيرة عائلة النعيمي الفنية فيقول :"ان شربل النعيمي ابن بلدة راسكيفا قضاء زغرتا ابن عائلة فنية، فوالده الاديب الساخر والرسام يوسف النعيمي، وشقيقه الفنان انطوان النعيمي، أما ابنته فهي المخرجة والاستاذة الجامعية ميرانا النعيمي التي لعبت دور القديسة رفقا بامتياز، وابنه المهندس جوزيف النعيمي صاحب الهواية الفنية أيضا". 


اشتهر النعيمي بمسرحية "بو كرم راجع يا فخر الدين"، وهي تحكي سيرة بو كرم الحدثي ونضاله البطولي من اجل لبنان، بالإضافةإلى سلسلة أفلام تلفزيونية ومسرحيات من إخراجه.

كتب قصة بطل لبنان يوسف بك كرم لتلفزيون لبنان، إلا أن المنية وافته قبل أن يبصر هذا العمل النور.

النعيمي الذي رحل باكراً، ترك وراءه جيلاً عشق الفن والثقافة جراء أعماله الخالدة ودعمه المستمر.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard