المشهد الجنسي الكارثي في "الحب الحقيقي"

27 نوار 2018 | 23:32

المصدر: "النهار"

مرعشلي والزايك في المشهد.

لا شكّ أنّ الجزء الثاني أكثر جدوى من الأول، ودعكم من التعريف المعقّد لمصطلح جدوى. مرّت حلقات من "الحب الحقيقي" مكانها الجوارير المنسية، فعاد في الموسم الرمضاني الحالي بتطوّرات تحتمل المتابعة. المسلسل مجموعة عناصر تحاول أن تلتقي، لكن على طريقة أهل المكسيك. من كلّ وادٍ عصا. عشيق تحت سقف واحد مع العشيقة وزوجها، وهذا ليس ابن هذه، وذاك الطفل ربما مجهول الأب! 

حسناً، على الناس أن تتسلّى وعلى الوقت أن يمرّ. المسلسل ("أل بي سي آي") ليس من جماليات ما يُعرض في #رمضان، لكن له جمهوراً ينتظر. ركان ونورا، ورامي بينهما. لكنّ جوليان فرحات وباميلا الكيك ونيكولا معوّض ليسوا الثلاثي الوحيد المُحرّك. قد يكون المسلسل من الصنف الركيك والبنية المتداعية، لكنّه "مدعوم" بتركيبة "تُرقّع" الفراغات داخل دوّامة الحبّ ثلاثية البُعد. اندريه ناكوزي وطارق سويد من جهة، ومن جهة ثانية، نهلا داود وحولها الياس الزايك، والمخطَّط والشرّ وما يُقال أنّه "سرّ" لم يُكشف بعد.  لمى مرعشلي حاملة الصينية.على هامش آخر، تقف لمى مرعشلي في واحد من أدوارها المُفترض أنّه يتحلّى بالعمق. ميرنا شخصية تدفع ثمن الحاجة إلى ملء وحدتها، وتكلفة مواجهة الحياة بقلب طيب. كائن رقيق، مختلف عن الخارج الممتلئ بالبشاعة. مؤسف أن تقع هذه الشخصية في أول فخّ ساذج، وتنسف ما بنته بحجر واحد. نتفهّم امرأة تحب رجلاً يراها شبحاً ولا يبادلها الرغبة. نتفهّم وجع إحساسها بأنّها منبوذة. لكن ما قُدّم من الطرفين، ميرنا وزوجها وائل (الزايك) مهزلة تلفزيونية لا تُقنع ولداً. بعد جفاء، قرّر الاقتراب منها، مُسقطاً عنه...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 79% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

من الآن فصاعداً، "نتفلكس" في لبنان مسموحة لفئة معينة فقط!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard