هل يتغيّر الستاتيكو في درعا؟

26 نوار 2018 | 18:21

المصدر: "النهار"

مقاتل معارض يقف على أنقاض مبنى مدمّر في درعا - "أ ف ب"

في تطوّر لافت للأحداث داخل #سوريا وارتباطاتها الإقليميّة والدوليّة، حذّرت الولايات المتّحدة الأميركيّة حكومة #دمشق من أيّ تحرّك عسكريّ ضدّ #درعا. وأعلن مدير المرصد السوريّ لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن في مقابلة مع شبكة "فرانس 24" أنّ هنالك "منشورات ألقيت على مناطق في محافظة درعا (تدعو إلى إلقاء السلاح) بالتزامن مع خروج قوات النظام التي كانت في الغوطة الشرقية وفي جنوب العاصمة باتجاه درعا بالاتفاق مع روسيا". 

وشرح عبد الرحمن أنّ القوّات المتوجّهة إلى هناك لا تتضمّن مقاتلين إيرانيّين بل هي قوّات سوريّة بقيادة جنرالات روس لقيادة العمليّة في تلك المنطقة، "في حال رفضت الفصائل الموجودة في درعا المصالحة مع النظام". وأضاف أنّه بالتزامن مع تقدّم قوّات النظام باتّجاه، عُقد مؤخّراً اجتماع لقادة الفصائل في الأردن مع أجهزة مخابرات دوليّة.
على صعيد ميدانيّ متّصل، توعّد أبو عمر الزغلول، قائد فرقة "أسود السنّة"، القوّات المهاجمة بأنّ "أرض حوران ستكون مقبرة لكلّ من تسوّل له نفسه تدنيس أرضها الطاهرة". وبرزت مطالب من قيادة حركة "أحرار الشام" لفصائل حوران بالانضواء في صفوف غرفة "البنيان المرصوص".

خطاب أميركيّ لافت
هذه التحرّكات الميدانيّة تظهر نيّة لدى النظام في تحرير درعا من الفصائل المعارضة خصوصاً أنّ لتلك المحافظة رمزيّتها لكونها مهد الثورة السوريّة التي انطلقت من شوارعها. لكنّ التحرّك العسكريّ للقوّات السوريّة في جنوب البلاد قد يشهد قيوداً دوليّة، إذا ما أُخِذ بالاعتبار تصريح المتحدّثة باسم وزارة الخارجيّة الأميركيّة. ففي بيان أصدرته يوم أمس الجمعة، قالت هيذر نويرت إنّ الولايات المتّحدة ستتّخذ...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

الحراك إلى أين؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard