"مملكتي ليست من هذا العالم" منشور كتبه ريمون صعيب قبل أن يسقط في وادي القديسين

26 نوار 2018 | 13:26

أحب بلدة بشري ووادي قنوبين الذي كان ملاذه الآمن، يلتجئ اليه للتضرع إلى القديسين، إلى أن كانت نهايته في المكان الذي عشقه، بعدما انزلقت قدمه خلال التقاط صورة له... هو ريمون صعيب ابن حدشيت، العسكري في الجيش اللبناني والشاب الرياضي المقدام، الذي رحل فجأة تاركاً غصة وحسرة في قلب كل من عرفه.

غادر الى "مملكته"

"إن مملكتي ليست من هذا العالم... (الرب يسوع)" منشور كتبه ريمون في صفحته بفايسبوك السنة الماضية، قبل ان ينتقل الى العالم الآخر بعدما سقط في مكان وارض مقدسة في وادي قنوبين. في الأمس غادر ابن الثالثة والعشرين ربيعاً إلى حيث كان يرى مكانه الحقيقي، من دون اي مقدمات، بل على العكس كان مفعماً بالحياة، فقد التحق بالجيش اللبناني في الصيف الماضي بعد ان انهى دراسته الثانوية، كما انه عمل مع فريق" Green Avalanche" الذي قال مديره مازن زينه لـ"النهار": "عملنا سوية لاكثر من عامين، كان شاباً شجاعاً، مقداما، يتحمل مسؤولية الى درجة كبيرة، كريماً، معطاء، كما ان من صفاته المخاطرة بعقل، لكن في الامس كانت مخاطرته للاسف غير مدروسة".


نهاية شاب مميّز

"ليست المرة الاولى التي يقصد فيها ريمون الوادي المقدس، فقد اعتاد ذلك حيث يشعر بالراحة والسلام، ولفت مازن الى انه "في الامس قرر ان يقصد الوادي، وذلك بعدما غاب عنه وعن منزله 15 يوماً نتيجة التحاقه بدورة للجيش اللبناني". وشرح "انطلق مع صديقه بعد الظهر، ما ان وصلا ووقف لالتقاط صورة كعادته على الصخور حتى انزلقت قدمه ليقع عن علو 800 متراً، مع العلم انه سبق والتقط العديد من الصور في الوادي لكن هذه المرة كان الموت بانتظاره في المكان الذي عشقه على مقربه من كنيسة مار جريس"، وختم "خسرنا انساناً مميزاً بشخصيته، واندفاعه، هوى جميع الالعاب الرياضية، لا سيما التزلج على انواعه، وتسلق الحبال والمشي Off-roading".

جهود مضنية

بعد سقوط صعيب عملت فرق الدفاع المدني والصليب الأحمر على البحث عنه وقد حضرت القوى الأمنية وفتحت تحقيقا بالحادث، لتعلن بعدها المديرية العامة للدفاع المدني أن "عناصرها بدأوا قرابة الساعة الثالثة والنصف العمل على سحب جثة مواطن من أسفل وادي قنوبين لنقلها إلى المستشفى، وقد تمكنوا من العثور عليها عند الساعة الحادية عشرة الا ثلاث دقائق على عمق 800 متر في أسفل الوادي، وذلك بعد جهودٍ مضنية والإستعانة بعتاد الإنقاذ والحبال بمشاركة وحدات من الجيش المنتشرة عملانياً وقد تسلمتها جهات أمنية لنقلها إلى مستشفى بشري الحكومي بعد إتمام الإجراءات القانونية اللّازمة".

أصدقاء ريمون نعوه في موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك"، منهم من كتب "بشري حزينة اليوم وجبالها وصخورها وأرضها رح تشتقلك يا بطل" و "يلي تركت هالدني و رايح، بلا موعد صوب العدرا سارح، بهالدني اللي كنت فيها سايح، ريحتك بعدا بكل المطارح".


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard