ألكسي لوبوميرسكي المصوّر الذي تمكّن من أسر الزواج الملكي بلمسة هوليووديّة

25 نوار 2018 | 14:13

هاري وميغان عبرا عن إرهاقهما بعد هذا النهار التاريخي الطويل

أغواهم بالحلوى الّلذيذة المذاق، وتحديداً بالـ"سمارتيز" المُزخرفة بألوان قوس القزح، ليحصل على الصور "التاريخيّة" التي تُجسّد الحب الساحر والماكِر الذي من أجله "تَنقر" اليَد خصلة الشعر في الهواء بدلال مُبالغ فيه، وتؤلّف المعدة لحن الشوق الخاص بها...وهذه النظرات الذائبة في الحنان التي صوّبها هاري وميغان لبعضهما البعض! 

وتلك الوعود الصامتة بالتفاني...والابتسامات الصغيرة العارفة!

والقُبلة الشهيرة المليئة بالعواطف الحقيقيّة وغير "المُشذّبة" خوفاً من نظرات الملايين "المُدقّقة"!

ومع ذلك، أغواهم بالحلوى!

وهُنا لا نقصد هاري وميغان! بالتأكيد لا! فهاري وميغان "كان ضامنن وحاطتن بالجيبة"! بل أولاد العائلة المالكة الذين شاركوا دوق ودوقة ساسكس، هاري وميغان، يومهما الأسطوري المُغلّف بنظرات الحُب ودموع الفرح الأنيقة التي ذرفتها والدة العروس، دوريا راغلاند.

سُرعان ما اكتشف المُصوّر العالمي الذي خلّد قصّة حُب هاري وميغان (وبلا ألقاب" بالأمليّة") منذ السطر الأول وصولاً إلى الزواج المؤثّر، أنه مُضطر لرشوة أولاد العائلة المالكة، وعلى وجه التحديد الأمير الصغير جورج (نجل ويليام وكايت) ليحصل على الصور الرائعة التي تنتشر حالياً عبر الإنترت وتُصوّر العائلة المالكة كأي عائلة عاديّة تعيش لحظة الفرح والحُب بحريّة مُطلقة!

أليكسي لوبوميرسكي، هو اليوم، إلى جانب "العرسان الله يوجهّلهن الخير"، حديث الساعة على مُختلف مواقع التواصل الاجتماعي، وفجأة صار حسابه الشخصي على إنستاغرام يضمّ أكثر من 300 ألف مُتابع يُعبّرون له ، بلا توقّف، عن إعجابهم باللمسة الهوليووديّة التي "تُهيمن" على صور الزواج الملكي وترمز في بعض اللحظات إلى صور أميرة الشعب الراحلة الأسطوريّة ديانا.

فمن هو ألكسي لوبوميرسكي الذي يعيش لحظة عزّه بأناقة رائعة، وقد أسقط أخيراً صورة بسيطة على إنستاغرام كتب عليها "شكراً"، وقد أرفق الصورة بكلمات مؤثرة تُعبّر عن شكره وامتنانه لكل الذين آمنوا به وبقدرته على تحويل الصور الملكيّة قُصصاً قصيرة عنوانها الكبير الحب؟

هو مُصوّر كبير في عالم الموضة وُلد في بريطانيا عن أم بيروفيّة – إنكليزيّة وأب بولندي – فرنسي، يعيش حالياً مع عائلته الصغيرة في نيويورك ويُعتبر من ألمع الأسماء في عالم الموضة ويعشقه المشاهير الذين يثنون على قدرته على أسر اللحظات بسحر يرمز إلى الزمن الهوليوودي الجميل.





بيونسيه، شارليز ثيرون، غوينيث بالترو، جينيفر لوبيز، سلمى حايك، جينيفر أنيستون، وجوليا روبرتس، من النساء اللواتي يعشقن العمل مع ألكسي لوبوميرسكي.





وفي بداياته، عمل ألكسي مع المصوّر العالمي الشهير ماريو تيستينو وبقي طوال 4 سنوات مساعده الشخصي في العاصمة الفرنسيّة، قبل أن تطلب منه الصحافيّة البريطانيّة الذائعة الصيت، كاتي غراند، أن يتسلّم المشاريع الكبيرة في مجلة "فايس" البريطانيّة، وبعدها مجلّة "هاربر بازار" في نسختها الأميركيّة.



وعن تصويره "هاري وميغان"، قال ألكسي أن كلاهما يعيان بشدّة أهميّةالعلامة الشخصيّة (Personal branding)، وفي الصورة الشهيرة التي تظهر فيها ميغن جالسة على أدراج قصر ويندسور مع هاري، أكّد ألكسي أنهما كانا يضحكان بقوّة لأن المراسيم إنتهت "وأخيراً" وصار بإمكانهما الإستراحة، "كانت لحظة عفويّة ورومنطيقيّة في آن. الشمس كانت تغيب في الوقت المناسب فوق قصر ويندسور خلفهما وكانت الإضاءة الطبيعيّة رائعة ومناسبة للحظة. ومن الواضح أنهما مغرمان ببعضهما البعض. وعبّرا ببساطة عن إرهاقهما بعد هذا اليوم التاريخي الطويل".




                                                       Hanadi.dairi@annahar.com.lb


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard