موظفو المصارف يعتصمون ويهددون بالتعطيل

24 نوار 2018 | 17:55

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

اعتصام - ("News Nation")

لليوم الثاني على التوالي، اعتصم موظفو المصارف أمام مقر جمعية المصارف في الوسط التجاري، دعماً لموقف الاتحاد والنقابة في ما يتعلق بتجديد عقد العمل الجماعي بعد وصول المفاوضات مع الجمعية إلى "الحائط المسدود"، وبدعم وحضور رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الأسمر، ومطالبين بثلاثة بنود، وهي:
- إعداد لجنة لدرس تأمين معاش تقاعدي لهم.
- زيادة الأجور.
- زيادة المنح المدرسية والجامعية.

وكانت قد رفضت جمعية المصارف بعض البنود التي طالب بها الموظفون سابقاً، على رأسها إعداد لجنة لدرس تأمين معاش تقاعدي، الامر الذي استغربه رئيس نقابة موظفي المصارف أسد خوري، وقال: "طلبنا إنشاء لجان في بادئ الأمر ومن ثمّ درس الملف وتحديد إمكانيته أو عدمها، لكن الجمعية رفضت حتى تشكيل اللجان ما جعل المفاوضات تسوء وتذهب إلى منحى الاعتصامات والتحركات في الشارع".

وأوضح خوري خلال حديث لـ"النهار": "المعاش التقاعدي حق للموظفين نظراً إلى أنّ تعويض نهاية الخدمة لا يكفي لتأمين المسلتزمات الطبية في معظم الأوقات خصوصاً أنّ المستشفيات تتعامل بازدراء مع مرضى الضمان الاجتماعي، أما الأجور فهي بحاجة لتطوير إذ أنّها لم تعد تلائم السوق اللبناني وتكاليفه"، مشدداً على أنّ "بعض المصارف لا تُعطي موظفيها نسبة الزيادة التي تحق لهم سنوياً (3 في المئة)، وأحياناً تعطيهم نسبة أقل الأمر الذي يعتبر خارجاً عن القانون".

اقرأ أيضاً: المصارف ستتحمّل كلفة الدعم لعقود قروض الإسكان

وبحسب خوري فإنّ جمعية المصارف حالياً تدرس إمكانية زيادة مبالغ المنح المدرسية والجامعية حالياً بنسبة لا تتوازى مع الزيادات التي طرأت على الاقساط منذ أوائل الـ 2013 تاريخ آخر تعديل أجرته الجمعية في هذا الصدد، مؤكداً أنّ النقابة ستُكمل في المطالبة بحقوق عاملي المصارف، وسيكون لهم خطوات مستقبلية تبدأ بمؤتمر صحفي، واعتصامات في المحافظات وصولاً إلى الإضراب المفتوح. ويُقدّم لموظف البنك سنوياً 3 ملايين و750 ل.ل للمدارس و5 ملايين ونصف للجامعات.

وفي التفاصيل، عُقدت ثلاثة اجتماعات بين الاتحاد والجمعية، بلّغت بعدها الجمعية رفضها للمطلبين الأولين وأعلنت نيتها رفع المنح المدرسية والجامعية بنسبة 25 في المئة، معتبرةً أنّ الزيادة الإدارية السنوية المقرة في العقد أي الـ 3 في المئة، والتي توزع على أساس الإنتاجية تفي بالغرض.

جمعية المصارف

وفي هذا الإطار، أكدت مصادر خاصة من جمعية المصارف لـ"النهار" أنّ "الاتحاد خرج من المفاوضات رغم أنّ الجمعية مستعدة للتفاوض بشكل دائم ومستمر، ولن تتوانى عن تحقيق المطالب التي تستطيع تأمينها"، موضحاً أنّ رفض درس ملف معاش التقاعد صحيح "باعتبار أنّ ملف كهذا يُقدّم إلى وزارة العمل وليس إلى الجمعية، ويتم العمل عليه على صعيد وطني وكافة القطاعات الخاصة، فليس من المنطقي أن يقوم كل قطاع بإنشاء نظام خاص به ونسيان باقي القطاعات، بل من مسؤولية الدولة تحديد نظام لجميع القطاعات الخاصة وتأمين حاجاتهم". 

فهل سيتم ايجاد حل جذري أم سيشهد أقوى القطاعات في لبنان تعطيلاً يُنهك اقتصادنا أكثر وأكثر؟

اقرأ أيضاً: بالأرقام.... هذه أرباح بعض المصارف اللبنانية للعام 2017


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard