انطباعات عن 3 شخصيات: باسم مغنيّة، هيفا وهبي، وتيم حسن

20 نوار 2018 | 23:31

المصدر: "النهار"

باسم مغنيّة، هيفا وهبي، وتيم حسن.

النقد نظرة تتعلّق بعمل تكوّنت عنه صورة واضحة. حتى الآن، لسنا ننتقد. نقدّم لكم انطباعات. نظرة أولى. ما يعلق في العين والقلب. وما لم يعلق. نُرجئ الرأي إلى حين ينضج ويصبح جاهزاً لكتابة صريحة. أسماء تقدّم أداء ماهراً، تُمسك أدوارها، وتقترب من الإبهار. ثلاث شخصيات نبدأ بها بكلمات مُنصِفة: باسم مغنيّة في "تانغو"، هيفا وهبي في "لعنة كارما" وتيم حسن في "الهيبة العودة".

باسم مغنيّة: "مفاجِئ" ليس هذا باسم مغنيّة الذي نتابعه في "كلّ الحبّ كلّ الغرام" ("أل بي سي آي") وأعمال سابقة لم تشكّل إضافة. هو في "تانغو" ("أل بي سي آي") كاراكتير آخر، شخصية مُبكّلة، ممثل متمرّس. تُحزننا حال اسم ينزلق أحياناً أمام نصوص مضطربة وكاميرا باهتة، ويترك خيبة. في دور سامي، ينفض مغنيّة عنه وهن الممثل العادي. يواجه الموقف، ويكسب المواجهة. لم تكن ممكنة محاكاة باسل خياط بأيّ ممثل. سيبدو المشهد هزلياً مفضوحاً لو أنّ مَن أمامه من النوع الذي يتضاءل ويُصاب بالإخفاق. مغنيّة يؤدّي واحداً من أدواره الفارقة، ويدرك مَهمّته جيداً. ويعلم أيضاً أنّ التمثيل مستويات ولا بدّ من أفضل مستوى. تنهار حياة هذا الرجل كما تفرط السُبحة وتتوزّع في الاتجاهات فلا تلتقي أبداً. استحقاقات تفرض نفسها على مساراته، هائلة، عاصفة، تقتلع الأضراس من الأعماق. باسم مغنيّة "قدّها"، في مواجهة خيانة زوجة بادلته الحبّ بالطعنات والوجع، ومواجهة موتها ولغزها وغدر الصديق وانكسار الحياة. حتى الآن، يقدّم أداء "مفاجِئاً"، مؤكداً أنّه الاسم المناسب للدور الصعب.
باسم مغنيّة.هيفا وهبي: النهوض والارتماء تتأكّد النظرة...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 86% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard