البابا فرنسيس يعلن "تغييرات" في الكنيسة التشيليانيّة: "لا بد منها لإعادة العدالة"

18 أيار 2018 | 15:31

المصدر: أ ف ب

  • المصدر: أ ف ب

البابا فرنسيس مجتمعا بالاساقفة التشيليانيين في الفاتيكان في 15 ايار 2018 (أ ف ب).

أعلن #البابا_فرنسيس سلسلة "تغييرات"، على المدى القصير والمتوسط والطويل، لإعادة "العدالة" إلى #الكنيسة_الكاثوليكية_التشيليانية، بعد فضائح اعتداءات جنسية على أطفال.

وفي رسالة قصيرة موجهة إلى 34 أسقفا تشيليانيا عقد البابا أربعة لقاءات معهم في الفاتيكان بين الثلثاء والخميس، لم يعط الحبر الأعظم أي اشارات بشأن العقوبات المحتملة ضد رجال الدين الضالعين في هذه القضايا، وبعضهم من يُشتبه في تستره على اعتداءات جنسية.

وكتب البابا في رسالة نشرها الفاتيكان بالاسبانية: "أشكر لكم حال الجاهزية الدائمة التي أظهرتموها للسير والتعاون في كل التغييرات والقرارات التي يتعين علينا تنفيذها على المدى القصير والمتوسط والطويل، والتي لا بد منها لإعادة العدالة" إلى الكنيسة التشيليانية.

وتحدث البابا الأرجنتيني عن حوارات "صريحة" بشأن "الأحداث الخطيرة" التي "قوّضت عمل الكنيسة في تشيلي خلال الاعوام الأخيرة".

وأضاف: "في ضوء هذه الأحداث المؤلمة المتعلقة بالانتهاكات، للقاصرين والسلطة والضمير، تعمقنا في البحث في خطورة الأوضاع، وأيضا التبعات المأسوية، خصوصا على الضحايا".

وذكّر بأنه طلب "الصفح" من ضحايا رجال الدين التشيليانيين، مشيرا إلى أن الكهنة أعربوا له عن "عزمهم بشدة على تعويض الأذى" اللاحق بهؤلاء الضحايا.

قصة المرأة الخارقة: فقدت فجأة القدرة على المشي وأصبحت بطلة!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard