غارة جوية تقتل 30 طفلاً... الرئيس الأفغاني يعتذر لأسر الضحايا

16 أيار 2018 | 17:46

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

أشرف غني.

اعتذر الرئيس الأفغاني أشرف غني،اليوم، لأسر ضحايا مدنيين، غالبيتهم أطفال، قتلوا خلال غارة جوية استهدفت احتفالا في مدرسة قرآنية في شمال البلاد مطلع الشهر الفائت. 

وأكد تحقيق للأمم المتحدة أن الغارة الجوية التي استهدفت في 2 نيسان الفائت احتفالا يحضره مئات الرجال والاطفال في بلدة داشتي ارشي التي تسيطر عليها طالبان في ولاية قندز الشمالية، أسفرت عن مقتل 36 شخصا من بينهم 30 طفلاً.

وذكرت أن الغارة أسفرت عن إصابة 71 شخصا من بينهم 51 طفلاً، مضيفة أن لديها "معلومات موثوقة" أن الحصيلة ربما تكون أعلى بكثير.

وصمم الجيش والحكومة في البداية أن الغارة التي شنها سلاح الجو الأفغاني استهدفت قاعدة لطالبان اثناء اجتماع لقاعدة الجماعة الجهادية للتخطيط لاعتداءات.

وأنكرت وزارة الدفاع الأفغانية سقوط ضحايا مدنيين، ثم زعمت أن طالبان قتلتهم.

ولم يتمكن محققو بعثة الأمم المتحدة من تأكيد ما اذا كان الضحايا جميعهم من المدنيين وما اذا كان قادة طالبان متواجدين وقت الهجوم.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard