إسرائيل: حماس "كبحت" احتجاجات غزة بعد تحذير مصري

16 نوار 2018 | 16:40

المصدر: (رويترز)

  • المصدر: (رويترز)

مواجهات غزة (رويترز).

تراجعت الاحتجاجات الفلسطينية عند حدود قطاع غزة مع إسرائيل بدرجة كبيرة بينما أشارت إسرائيل، اليوم، إلى ما وصفته بمساع مصرية لاستعادة الهدوء بعد مقتل عشرات الفلسطينيين بنيران إسرائيلية. 

ونفت حركة حماس تعرضها لأي ضغوط من مصر لكبح الاحتجاجات المستمرة منذ 6 أسابيع وقالت إن المظاهرات ستستمر حتى مع تجمع أعداد أقل بكثير من الفلسطينيين في خيام الاحتجاج.

وقال مسؤولون في القطاع الطبي في غزة إن فلسطينيين قتلا بالرصاص خلال احتجاجات، أمس، على الحدود التي يبلغ طولها 51 كيلومترا.

وردا على "الانتقادات الأجنبية" لتصرفات الجيش الإسرائيلي، اتهمت إسرائيل بتأييد من واشنطن حركة حماس بـ "استخدام المدنيين غطاء للهجمات عبر السياج الحدودي وتشتيت الانتباه عن المشاكل الداخلية في غزة. وتنفي حماس ذلك".

وفي السياق، قالت تركيا إنها طردت السفير الإسرائيلي والقنصل العام الإسرائيلي في اسطنبول ردا على "نقل السفارة الأميركية وإراقة الدماء في غزة".

وكانت الاعتراضات الداخلية في إسرائيل على "الأساليب المميتة المستخدمة في غزة محدودة".

وقال وزير المخابرات الإسرائيلي، إسرائيل كاتس، ان قيادياً في المخابرات المصرية، لم يذكر اسمه، حذر هنية من أن القاهرة "تعرف ولديها أدلة" على أن حماس تمول الاحتجاجات وترسل الناس إلى السياج الحدودي لكي يصبحوا "ذخيرة حية، نساء وأطفال، بدلا من القذائف والصواريخ".

واضاف: "ه إذا استمر هذا الوضع، سترد إسرائيل وستتخذ خطوات أعنف، ولن تتدخل مصر ولن تساعد"، متابعاً: "عاد هنية إلى غزة، وأعطت حماس أمراً، وبأعجوبة انحسر هذا الاحتجاج العفوي لجماهير لم يعد بامكانها تحمل الوضع".

ولم يرد من مصر أي رد فوري على تصريحات كاتس التي رفضتها حماس ووصفتها بأنها زائفة.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard