بالصور: جماهير غاضبة تعتدي على فريق سبورتينغ

16 نوار 2018 | 12:10

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

جورجي خيسوس ("رويترز").

اختتم فريق #سبورتينغ لشبونة #الدوري_البرتغالي لـ #كرة_القدم بأعنف طريقة ممكنة، وذلك بعدما اقتحمت مجموعة من مشجعيه مركز التدريب واعتدت على اللاعبين والطاقم التدريبي وحطمت غرف الملابس وروعت العاملين في النادي.

وحصل الاعتداء الناجم عن الامتعاض من نتائج النادي، الذي أنهى الدوري في المركز الثالث خلف العملاقين #بورتو و#بنفيكا وفشله في التأهل الى مسابقة دوري ابطال اوروبا، بعد ظهر الثلثاء حين كان الفريق يجري مرانه اليومي استعداداً لنهائي مسابقة الكأس الأحد ضد أفيش.

واجتاحت المجموعة المكونة من حوالي 50 مشجعاً بحسب وسائل الاعلام المحلية، أرضية الملعب واعتدت على كل من كان هناك من لاعبين ومدربين وحطمت غرف الملابس وأطلقت إنذارات الحريق، وعنفت العاملين هناك.

وأعلنت نائبة وزير الداخلية البرتغالي ايزابيل أونيتو في مؤتمر صحافي: "اعتقلنا 21 شخصاً وصادرنا سيارات وأشياء استخدمت في الهجوم".

وعرف من اللاعبين الذين تعرضوا للاعتداء خلال العملية التي دامت لحوالي ربع ساعة، الدولي الأرجنتيني ماركوس أكونا والدولي الكرواتي يوسيب ميسيتش والدولي الهولندي باش دوست، الذي تم تداول صورة له على مواقع التواصل الاجتماعي وهو مصاب بجروح عميقة في جمجمته، ولم يشفع له أنه أفضل لاعبي الفريق هذا الموسم بتسجيله 34 هدفاً في 51 مباراة.

ونقلت صحيفة "اي دي" الهولندية عن دوست قوله: "لا توجد هناك كلمات مناسبة (لوصف ما حصل)، لم أتوقع هذا الأمر. كانت لحظات عصيبة ونحن جميعاً في حالة صدمة. إنها مأساة للجميع". فيما قال وكيل اللاعب النمسوي غونتر نيوهاوس أنه "إذا لم يتمكن سبورتينغ من حمايته، يجب أن نبحث عن حلول أخرى".

وأضاف: "هذا لا يعني أنه سيفسخ عقده. أولاً، علينا الاهتمام بسلامته وسلامة عائلته نظراً للوضع القائم حالياً".

كما تعرض المدرب جورجي خيسوس لضربة على رأسه خلال الاعتداء الذي دفع العديد من اللاعبين الى التهديد بفسخ ارتباطهم بالنادي، وهي فرضية أكدتها ايضاً نقابة اللاعبين.

وفي حسابه في موقع فيسبوك، أشار النادي الى أن "سبورتينغ يدين بشدة الأحداث التي وقعت في ألاكاديمية الرياضية. لا يمكننا بأي حال من الأحوال أن نوافق على أعمال التخريب والاعتداء على الرياضيين والمدربين والموظفين، ولا السلوك الذي يشكل جريمة ولا يشرف سبورتينغ أو يشبهه بأي حال من الأحوال".

وتابع: "سبورتينغ ليس كذلك، لا يمكن له أن يكون كذلك. سنبذل كل جهد لكي نحمل (المجموعة المعتدية) المسؤولية الكاملة عما حدث، ولن نتهاون في المطالبة بالعقاب لأولئك الذين تصرفوا بهذه الطريقة البشعة".

كما أدان رئيس سبورتينغ برونو دي كارفاليو في مقابلة بثت على القناة التلفزيونية للنادي هذه "الحالة الفظيعة"، مؤكداً أن الإجراءات الضرورية ستتخذ.

من جانبها، شجبت رابطة كرة القدم البرتغالية هذه "الأعمال المؤسفة التي لا علاقة لها بكرة القدم التي ترغب بها الرابطة"، فيما أمل الاتحاد البرتغالي للعبة "بأن تقدم السلطات المعتدين للعدالة وأن تعاقب المجرمين الذين لا يمكن سوى معاقبتهم".

وكتب وزير الشباب والرياضة البرتغالي جواو باولو ريبيلو: "أترك هنا رسالة تضامن مع اللاعبين والمدربين الذين تعرضوا للهجوم. البرتغال تفخر بكرة القدم، أمامنا مسؤوليات كأبطال أوروبا (2016)، ولأننا على بعد شهر واحد من كأس العالم" المقررة في روسيا ابتداء من 14 حزيران المقبل.

وكان سبورتينغ يمني النفس بتعويض خيبة عدم الفوز بالدوري منذ 2002، من خلال المشاركة في دوري ابطال اوروبا الموسم المقبل، لكنه سقط في المرحلة الأخيرة أمام ماريتيمو فونشال 1-2 ما سمح لبنفيكا، الفائز على موريرنزي 1-0، بالحصول على المقعد المؤهل الى الدور التمهيدي الثالث للمسابقة القارية الأم.

وعاش سبورتينغ فترات عصيبة هذا الموسم، لدرجة أن رئيسه دي كارافاليو قرر ايقاف جميع اللاعبين في اوائل نيسان الماضي، بعدما سئم من الانتقادات المتكررة له، لا سيما بعد الخروج من ربع نهائي الدوري الاوروبي "أوروبا ليغ" على يد اتلتيكو مدريد الاسباني (0-2 ذهاباً و1-0 اياباً)، لكنه عاد عن قراره.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard