مهرجانات غلبون تنطلق آخر حزيران

14 نوار 2018 | 17:34

المصدر: "النهار"

تمتد مهرجانات غلبون بنسختها الثامنة هذا العام على أربع ليالٍ، أطلقت في وزارة السياحة برعاية وزير السياحة أفيديس غيدانيان وحضوره، إلى المديرة العامة للسياحة ندى سردوك، وممثلة وزير الثقافة السيدة لين طحيني، ورئيس بلدية غلبون إيلي جبرايل، ورئيسة لجنة مهرجانات غلبون ندى عاد، ومدير المهرجان راني جبرايل والفنان الف أبي سعد. 

افتتاح المهرجان مساء الخميس 28 حزيران مع اوركسترا من 60 عازفاً من الكونسرفاتوار الوطني "راديو ات ذا سيمفوني"، والفنان الف أبي سعد.

 الليلة الثانية في 29 منه تكريم لكبار الفنانين: صباح، وديع الصافي، فيليمون وهبة، وذكي ناصيف، على البيانو ميشال فاضل ومعه 30 عازفاً.

الليلة الثالثة السبت 30 منه، أمسية رومنسية مع مروان خوري ومفاجأة خاصة لغلبون.

والختام مساء الأحد أول تموز مع غوران بريغوفيتش "ثلاث رسائل من سراييفو".

عاد

بعد دقيقة صمت عن نفس مي عريضة، ألقت رئيسة المهرجان ندى عاد كلمة قالت فيها: "في غلبون مهرجانات تحرص على التنوع الفني والثقافي، فاللجنة تحرص على تشجيع السياحة الريفية والبيئية وتختار سنوياً افضل البرامج الدولية واللبنانية الفنية ذات القيم الثقافية العالية وتقدمها إلى جمهورها. وتطل هذا العام بحلة جديدة وبرنامج منوع يضم نشاطات فنية وترفيهية وثقافية متعددة". وبعد أن عرضت البرنامج لهذا العام أضافت: "أصبح لغلبون بيوت ضيافة تنعش البلدة الخضراء وهي بمثابة محطة مهمة على طريق نجاح السياحة الريفية وتسمح لكل من يقصد غلبون بالمكوث فيها وتخلق فرص عمل للشباب في موسم الصيف وعلى مدار السنة".

أبي سعد

وتحدث الفنان الف أبي سعد عن الفرقة والمعزوفات التي ستقدمها في الافتتاح والأجواء الفنية المنوعة.

جبرايل

وشكر راني جبرايل المسؤولين والداعمين لنجاح المهرجان، ومنهم شبيبة البلدة المنظمين. وقال: "تستمر غلبون كبلدية ولجنة مهرجانات ومجتمع مدني في تقديم برامج على مدار السنة تتعلق بالتنمية المستدامة والسياحة البيئية والبرامج الثقافية والترفيهية وتطور البنى التحتية لاستقبال زوار من كل لبنان والعالم".

 وتحدث عن برامج مستقبلية تتعلق بالصناعة التي تحاكي التكنولوجيا المتطورة، والذكاء الاصطناعي إلى برنامج منطقة ذكية في غلبون يطلقه هذا الصيف مع طاولة مستديرة، وسيكون الاول على صعيد التنمية الريفية ويكون مكملاً للنشاطات التي تعمل عليها غلبون. وأكد أن هناك وسائل نقل من بيروت إلى غلبون.

طحيني

وبعد ان وجهت السيدة لين طحيني تحية للسيدة مي عرضة تحدثت عن التأثير الاقتصادي والثقافي والمعنوي للمهرجانات من حيث إنها تشجع السياحة الداخلية وتساهم في تنمية المناطق وتخلق فرص عمل للشباب والمستثمرين المحليين. وأضافت: "تشير الدراسات إلى ان المناطق السياحية يتمتع أهلها وشعبها بزيادة معرفة وانفتاح ووعي لأنهم على دراية أكثر بأهمية صناعة المستقبل والاستفادة من التاريخ". واعتبرت المهرجانات فسحة امل للمنطقة كلها. واكدت باسم وزير الثقافة ان الوزارة داعمة اساسية لكل المبادرات التي تساهم في ابراز وجه لبنان الثقافي والحضاري والتعددي. وعن تشكيل لجنة من المعنيين لوضع الحلول المناسبة للصعوبات العديدة التي تعاني منها المهرجانات مالية وضريبية وادارية مع الدولة.

غيدانيان

وزير السياحة غيدانيان قال: "حضرت افتتاح بيت الضيافة في غلبون، شعرت أني موجود بقرية خارج لبنان، لأن اعمال البلدية والقيمين حولت البلدة الصغيرة إلى مكان منتج جداً سياحياً واقتصادياً، بسبب منتوجات غلبون التي تسمح للعائلات من رجال ونساء في العمل لينتجوا من محصول بلدتهم".

واعتبر ان كثرة المهرجانات لا تفيد، "لذلك يجب ان ننظم هذا الموضوع لأن البلدات الصغيرة مثل غلبون يجب ان تأخذ حقها، ويجب ان لا تضارب المهرجانات بعضها. الفكرة الاساسية من خلال المهرجان يجب ان تكون لتنمية البلدة بالكامل فتشعر الضيعة والنَّاس فيها انهم ينجزون وهم جزء من هذه الاحتفالات، وبإمكانهم ان يحضروا ويشاركوا. لا نحتاج فقط إلى مهرجانات ضخمة تفتح مكاناً لأربعة أيام ثم تقفل وتذهب". وتمنى توزيع العمل بين المهرجانات، مع إعطاء الحيز الأكبر لتلك التي تحفز السياحة.





إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard