أسرته طعنت ضدّ حبسه... توفيق عكاشة نهاية حزينة بين المستشفى والسجن

14 أيار 2018 | 16:22

المصدر: "النهار"

عكاشة محبوساً (أرشيفية).

بعدما شغل الإعلام المصري سنوات عقب ثورة الخامس والعشرين من كانون الثاني، باتت حياة الإعلامي #توفيق_عكاشة، مالك قناة الفراعين المصرية، مقسمة بين البقاء والعلاج فى أحد المستشفيات، ووضعه خلف أسوار السجون، وذلك بعدما صدرت ضده ثلاثة أحكام نهائية، وهي الحبس عاماً بسبب تزوير شهادة التخرج الخاصة به، والسجن 6 أشهر في قضيته مع الإعلامية رضا الكرداوي والتغريم والحبس فى تهمة البلاغ الكاذب.

عكاشة فور سماعه صدور قرار بإلقاء القبض عليه، أصيب بحالة إغماء، وتم نقله إلى أحد المستشفيات بالقاهرة، ثم تمت إحالته إلى مبني الأدلة الجنائية بالعباسية، إلا أن التعب عاد مرة أخرى، فتم نقله إلى المستشفى من جديد.

علمت "النهار" أن أسرة عكاشة قدمت طعنا على الأحكام الصادر ضده، ولكنه لن يفيد بشيء بعد أن تم القبض عليه، وإيداعه أحد السجون المصرية حتى يتم قبول الطعن.

يُذكر أن عكاشة تم القبض عليه بواسطة مباحث العجوزة أمس الأحد في أثناء خروجه من منزل الدكتور يوسف والي، وزير الزراعة الأسبق، الكائن في حي الدقي بالجيزة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard