100 مقاتل لبناني محاصرون في سوريا... نجل "الشهال" يعود فما روايته؟

1 تشرين الثاني 2013 | 22:09

عاد جعفر نجل داعي الاسلام الشهال من سوريا منذ أيام، وأطل علانية عبر شاشة "آل بي سي آي" ليتحدث عن تفاصيل يومياته في القتال إلى جانب المعارضة ضد النظام السوري و"حزب الله" والأكراد، خصوصاً بعدما انتقل في القتال من ريف حمص إلى حلب "الحاضنة الإسلامية للمجاهدين" وفق ما يقول.

جعفر دخل إلى حلب عن طريق الحدود التركية، ويقول: "هناك معابر عدة، ووفق الجماعة التي ستستقبلك، يتم تسهيل الدخول، لأن الحكومة لا تساعد في هذا الأمر". خضع جعفر لدورات عسكرية في حلب، "كما دربنا بعض الشباب السوري الجديد على القتال، خصوصا وأن القتال في لبنان قديم".

ويضيف: "كان هناك أبو جهاد البوسنة وأبو عمر الشيشاني وهناك كفاءات كبيرة جاءت من افغانستان وعراقيون كانوا مسجونين في معتقل غوانتنامو وخرجوا بعد حرب العراق".

جعفر الذي اختص بعمليات الاقتحام، لاحظ أن "حزب الله موجود كعناصر ضباط فحسب وليس كعدد"، ولا يزال يتعاون مع الداخل السوري "وهناك شباب عم بتروح وعم تجي". وكشف أن هناك مجموعة من الشبان باتوا في سوريا وانهوا معسكرهم وباتوا في مرحلة "رباط". كما لفت إلى وجود "ما بين 70 و100 شاب لبناني محاصر في قلعة الحصن، وهناك المسؤول عنهم الأمير أبو سليمان الدندشي مسؤول جند الشام والحاضن للبنانيين للذين يدخلون من طرابلس".
إذا سنحت الفرصة، سيعود جعفر إلى سوريا ويقول: "إذا ذهب حزب الله إلى القلمون ساذهب واحاربه هناك".

 

 

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard