ثغرات تطبيقية وتشريعية أفرزتها الانتخابات

9 أيار 2018 | 19:50

المصدر: "النهار"

يمكن وصف الرقابة على سير العملية الانتخابية، ابتداء من فتح صناديق الاقتراع حتى اقفالها وفرز الاصوات، بأنها كانت مقبولة، ويتطلع المراقبون الى ان تصبح في مصاف الدول الاكثر تنظيما. وهذا لا يعني ان العملية الانتخابية كانت دون المستوى، إنما صادفتها بعض الشوائب التطبيقية باعتبار ان قانون الانتخاب جديد. وينقل احد المسؤولين في لجان القيد العليا انطباع مراقبين اجانب في نطاق البقعة التي سئل فيها، انهم ابدوا اطمئنانا الى سير عملية الاقتراع.

ويقول: "تعرفنا اليهم وكانوا راضين عما يعاينونه". في باب الشوائب، لاحظ ان الموظفين الرسميين الذين انتدبوا الى اقلام الاقتراع كان عليهم تأمين 12 ساعة عملا، من فتح صناديق الاقتراع في السابعة صباحا حتى اقفالها في السابعة مساء، وهو أمر مرهق لهم. وبعض الاقلام استمرت في استقبال المقترعين بعد اقفال الباب الرئيسي للمراكز، نظرا الى تدفقهم قبل الوقت المحدد لاقفال الصناديق. وهذه الظاهرة سبق أن عايشتها الانتخابات في لبنان في ظل قانون الانتخاب الاكثري. وتميز عنه القانون النسبي الجديد بسرعة إعلان النتائج في وقت قياسي في لبنان، بعدما كان اعلانها ينتظر الى اليوم الثالث أو أكثر من اقفال صناديق الاقتراع. ويتذكر انه في انتخابات سابقة عاد موظفون في لجان القيد الى منازلهم، الثالثة بعد ظهر اليوم التالي لانتهاء مهلة الادلاء بالاصوات بعدما كانت الآلة الحاسبة سبيلهم الى فرز الاصوات، ناهيك بحالة ارتكاب الخطأ في احتساب الاصوات وما اقتضى معه من اعادة العدَ والجمع. اليوم تغير الامر مع النظام الالكتروني الجديد الذي تم استعماله للمرة الاولى في لبنان وسهَل أمورا كثيرة لجهة تقصير الوقت في فرز الاصوات واحتساب عددها،...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 88% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard