عالم أوسترالي قرر مفارقة الحياة عن طريق الموت الرحيم ..."لم يبقَ لي سبب للعيش"

9 نوار 2018 | 19:57

المصدر: " سي أن أن"

  • المصدر: " سي أن أن"

أعرب العالم الأوسترالي ديفيد غودال (104 أعوام)، عن رغبته بإنهاء حياته في وقت لاحق من هذا الأسبوع في عيادة في سويسرا ، لشبكة الـ"سي أن أن" لأنه لم يعد يرغب بالعيش، آملاً أن تكون قصته عبرة لتشريع الموت الرحيم في بلده.

ديفيد غودال في صباه

من المقرر أن يفارق غودال الحياة، عالم النبات والبيئة المحترم، في عيادة "لايف سيركل" في مدينة بازل يوم الخميس، بعد أن سافر إلى أوروبا من مسقط رأسه في أوستراليا في وقت سابق من هذا الشهر قائلا إنه توقف عن التمتع بحياته "منذ خمس أو عشر سنوات" بسبب ضعف حركته وبصره.
وقال غودال إنه كان يفضل الموت عندما فقد رخصة قيادته في عام 1998، وأنّ فقدان الاستقلالية عن عمر 94 كان لحظة كبيرة في حياته.
الموت الرحيم غير قانوني في أوستراليا، على الرغم من أن ولاية فيكتوريا تخطط للسماح بالموت بمساعدة طبية ابتداءً من منتصف عام 2019، وهي حالياً تدرس الموضوع.

ديفيد غودال


أما في الولايات المتحدة، فينتشر في العديد من الولايات شكل من أشكال الموت بمساعدة الأطباء، وكذلك في عدد قليل من البلدان بما في ذلك اليابان وبلجيكا وسويسرا.
حاول غودال أن ينهي حياته قبل بضعة أسابيع، لكنه استيقظ في المستشفى، حيث رأى الأطباء أنه يشكّل خطراً على نفسه. ولم يُفرج عنه إلا بعد إجراء الفحوص النفسية بتكليف من ابنته.

ديفيد غودال

ووصف العالم علاجه على أنه "قاسٍ"، مضيفا "إنهم يجبرونني على البقاء على قيد الحياة، بينما لم يبقَ لي سبباً للعيش".
وقال غودال إنه شعر "بالاستياء" لأنه اضطر للسفر إلى سويسرا للموت، وأعرب عن أمله في أن تكون قصته عبرة لتشريع الموت الرحيم في بلده، قائلاً إنه لا يخشى الموت، وأنه "سيرحب به عندما يأتي".
يوم الخميس، سيضع الأطباء إبرة في أوردة في ذراع غودال مليئة بنتوباربيتال الصوديوم وسيحقن غودال العقار القاتل بنفسه.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard