وسائل التواصل الإجتماعي وآليات المقامرة: وجهان لإدمان واحد!

9 نوار 2018 | 07:44

المصدر: "الغارديان

حذر خبراء من ان منصات وسائل التواصل الاجتماعي تستخدم التقنيات نفسها التي تستخدمها شركات المقامرة لإغراق منتجاتها في حياة مستخدميها. هذه الأساليب فعالة للغاية، حيث يمكنها تفعيل آليات مشابهة لآلية عمل الكوكايين في الدماغ، وخلق شهوة نفسية، وحتى استدعاء "مكالمات وإشعارات وهمية"، حيث يشعر المستخدمون بأزيز الهاتف الذكي، حتى عندما لا يكون هناك أزيز فعلي.

ونقلت صحيفة "الغارديان" عن ناتاشا شول، مؤلفة شركة "أديكشن باي ديزاين"، التي نشرت تقريرًا عن كيفية تصميم ماكينات القمار والأنظمة الأخرى لحصار المستخدمين في دائرة الإدمان قولها: "تستخدم فايسبوك وتويتر وشركات أخرى طرقًا مشابهة لصناعة المقامرة لإبقاء المستخدمين في مواقعهم. في الاقتصاد عبر الإنترنت ، تُعد الإيرادات دليلاً على اهتمام المستهلك المستمر - والتي يتم قياسها بالنقرات والوقت المستغرق على المواقع".

وتابعت شول: "سواء تعلق الأمر بقصص "سناب شات"، أو مشاهدة الصور على "فايسبوك" ، أو حتى اللعب بلعبة "كاندي كراش" ، فالمستخدم بذلك ينجذب إلى دورات متكررة من حالة عدم اليقين، والتوقع، وردود الفعل وتكون المكافآت كافية للحفاظ على استمرارك بالتصفح".

وقالت شول: "إذا انفصلت عن هذه المواقع ، فستتلقى رسائل صغيرة أو عروضاً لجذب انتباهك ودخولك الى هذه التطبيقات او المواقع مرة أخرى. علينا أن نبدأ في التعرف إلى تكاليف الوقت المستغرق على وسائل التواصل الاجتماعي. إنها ليست مجرد لعبة - إنها تؤثر علينا ماليا وجسديا وعاطفيا".

وقال تريستان هاريس، وهو خبير أخلاقي سابق في التصميم لدى غوغل: "إن آلية التمرير والتحديث اللانهائي في صفحتنا الإخبارية تشبه إلى حد كبير آلة القمار". وشبه هاريس الفكرة: "أنت تسحب رافعة وتتلقى على الفور مكافأة مغرية أو لا شيء. لا يمكننا معرفة متى سنحصل على المكافأة ، وفي أغلب الأحيان لا نجد أي شيء مثير للاهتمام أو ممتع ، مثل المقامرة. ولكن هذا بالضبط ما يجعلنا نعود".

مكافآت غير متوقعة

أما الدكتور مارك غريفيث، أستاذ الإدمان والسلوك في وحدة أبحاث الألعاب الدولية فقال: "إن المكافآت هي ما يشير إليه علماء النفس على أنه جداول زمنية متغيرة لتعزيز الوجود وهي المفتاح لمستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي لفحص شاشاتهم بشكل متكرر".

مواقع وسائل التواصل الاجتماعي هي كتلة واحدة مع مكافآت غير متوقعة. إنهم يحاولون جذب انتباه المستخدمين، لجعل مستخدمي الوسائط الاجتماعية يدخلون روتيناً لا إرادياً ويتحققون بشكل معتاد من شاشاتهم". 

وتماماً مثل المقامرة، التي تغيّر بنية الدماغ وتجعل الناس أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب والقلق، تم ربط استخدام وسائل الإعلام الاجتماعية بالاكتئاب، ولا يمكن إغفال أو التقليل من إمكاناتها في التأثير النفسي السلبي على المستخدمين.

على سبيل المثال ، يمكن أن تؤدي بنا التبعية الهاتفية، مدفوعة باستخدام وسائل الإعلام الاجتماعية العالية، إلى الاعتقاد بأن الهاتف يهتز، أو أننا تلقينا رسالة، حتى عندما لا يكون ذلك.

وسائل التواصل الاجتماعي تماماً مثل الكوكايين

وقال البروفيسور دانييل كروجر، الخبير في السلوك البشري، من جامعة ميشيغان: "ترتبط المكالمات والإشعارات بحنيننا النفسي لمثل هذه الإشارات. يمكن لرسائل وسائل التواصل الاجتماعي هذه تفعيل آليات الدماغ نفسها مثل الكوكايين، وهذه ليست سوى واحدة من طرق تحديد تلك الآليات لأن عقولنا هي نتاج فيزيولوجي لدماغنا".

وتابع كروجر: "هناك أقسام كاملة تحاول تصميم أنظمتها لتكون إدمانية قدر الإمكان. يريدون منكم أن تكونوا متصلين بشكل دائم بالإنترنت ومن خلال قصفكم برسائل ومنبهات يحاولون إعادة توجيه انتباهكم مرة أخرى إلى التطبيق أو صفحة الويب الخاصة بهم".

وعلى الرغم من الضجة التي تحيط بقضايا خصوصية البيانات الخاصة بمواقع التواصل الإجتماعي، لا سيما "فايسبوك"، فقد بلغ عدد المستخدمين النشطين شهريًا في "فايسبوك" 2.13 مليارين في وقت سابق من هذا العام، اي بزيادة 14٪% عن العام الماضي. أحد الأسباب الرئيسية لذلك هو أن "فايسبوك" أصبح مترسخًا في حياتنا، ولا يمكننا التخلي عنه بسهولة.

عالم النفس السلوكي، نير آيال، مؤلف كتاب Hooked: How to Build Habit-Forming Products ، وضع تصوراً لمدى ارتباط الناس بوسائل التواصل الاجتماعي. "إنها تبدأ بمحفز وحركة ومكافأة ثم استثمار، وعبر دورات متعاقبة من خلال التنبيهات ، تتشكل العادات. نحن نراهم في جميع أنواع المنتجات ، وبالتأكيد في وسائل التواصل الاجتماعي والمقامرة. هذا جزء كبير من كيفية تغيير العادات".


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard