بيروت الأولى: امرأة انتخبت مكانَ أخرى واشكالات مع المندوبين... أخطاء واحتجاج

6 نوار 2018 | 10:41

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

جانب من المشهد الإنتخابي في بيروت الأولى.

على غير عادتها في صباح يوم الأحد هذا، كانت الأشرفية في أوج نشاطها. مراكز الاقتراع كانت تغص منذ السابعة صباحاً بالمندوبات والمندوبين والمتطوعات والمتطوعين الذين تمركزوا عند مداخل الأقلام وفي الساحات القريبة. حادثتان لافتتان في مركز زهرة الاحسان، الاولى امرأة تقترع بدلاً من أخرى وراء الستارة أمام عين رئيس القلم والقوى الأمنية. الثانية أن المرشح لوسيان بو رجيلي من لائحة "كلنا وطني" منع من دخول القلم وبقي ينتظر عشرين دقيقة قبل أن تفرج عنه القوى الأمنية وتسمح له بالدخول. وبحسب وزارة الداخلية، بلغت نسبة الاقتراع حتى الساعة الثالثة 19.4 في المئة، وارتفعت الى 25 في المئة قبل ساعة من موعد اقفال الصناديق. 

الجو يتسم عموماً بالحماسة والحيوية، والعملية الانتخابية تسير عموماً بهدوء. ظاهرة مؤلمة يمكن تسجيلها في كل مراكز الاقتراع التي تفتقر إلى تسهيلات تقنية لانتخاب ذوي الحاجات الخاصة. أما أجواء الاقتراع في مركز العازارية الجو لم "تشتعل" بما فيه الكفاية. لا مناخات تشنج حتى هذه اللحظة بل العكس، أجواء من الود بين المندوبات والمدنيين. رؤساء الأقلام لم يسجلوا اي حادثة سلبية في العازارية سوى الحركة "الخفيفة". 

خلية نحل في "شيشة كافيه"

 خلية نحل في "شيشة كافيه" في ساحة ساسين في الاشرفية، مركز الماكينة الإعلامية للائحة "كلنا وطني". إعلاميون لبنانيون وأجانب، صحافيون ومصورون، فضلاً عن مرشحات ومرشحين، إلى ناشطات وناشطين، كلهم هناك. الجو حماسي للغاية. والجو الشبابي هو العلامة الفارقة هنا.

في مدرسة التباريس، لفتت مشاركة ذوي الاحتياجات الخاصة وأبدى غالبيتهم امتعاضهم من طريقة الانتخاب لكون المدرسة غير مجهزة بمصعد.

ويذكر أن الحاصل الانتخابي في بيروت الأولى هو أقل الحواصل ويتوقع ان يكون في حدود 7 الاف صوت، نسبة الاقتراع عام 2009 في هذه الدائرة كانت 40 في المئة والتحدي اليوم في أن ترتفع هذه النسبة. خمس لوائح في بيروت الأولى تتنافس على 8 مقاعد، ويشكل الناخبون المسيحيون 90 في المئة من اجمالي الناخبين، وهذه الدائرة تضم الأشرفية، الرميلة، المدور والصيفي. 

كذلك مُنِعَ أحد مندوبي لائحة "نحنا بيروت" من الدخول الى احد المراكز لأنّ التصاريح مطلوبة باسم مرشح وليس باسم اللائحة ككل. من هنا كان الأشكال وإنما سوي الأمر لاحقاً.

ووفق ارقام وزارة الداخلية، بلغت نسبة الاقتراع حتى الساعة التاسعة 5.96 في المئة في بيروت الاولى.

ولم تسجل حتى الساعة الحادية عشر أي إشكالات أو أخطاء في لوائح الشطب.

وخلال تواجد مراسلي "النهار" في أحد اقلام الاقتراع لفتهم وجود شخصين للإدلاء بأصواتهما معا. وعند الاستفسار عن السبب قيل أن أحدهم لا يعرف أن يقرأ والآخر يساعده.

واستطلعت "النهار" آراء ناخبين شباب للمرة الأولى. بدوا متحمسين. البعض قال "ينتخب للعهد"، فلاقاه آخر نحن مع "المجتمع المدني".

أسماء غابت عن لوائح الشطب وأخرى وردت خطأ

لم يتمكن العديد من الناخبين السنة في ثانوية علي بن أبي طالب في دائرة بيروت من الاقتراع إما لعدم وجود أسمائهم على لوائح الشطب وإما لورود خطأ فيها. ومن بين هؤلاء بارعة بيضون وهي تسكن حي بيضون.

ومقارنة بالدوائر الأخرى تعتبر النسبة في بيروت الأولى الأدنى مما انعكس أرباكاً واضحاً عند غالبية الماكينات الانتخابية للأحزاب الكبرى.

ومنذ الآن وحتى الساعة الثالثة يتوقع فترة ركود في معظم أقلام الإقتراع وتنتظر ساعات ما بعد الظهر لجلال صورة إقبال البيروتيبن على الانتخاب.

ورفضت ماكينات "القوات" و"التيار الوطني الحر" وماكينة ميشال فرعون التعليق على نسبة الاقتراع حتى الساعة وفضلت انتظار ساعات ما بعد الظهر.

ورفضت ماكينات "القوات" و"التيار الوطني الحر" وميشال فرعون التعليق على نسبة الاقتراع حتى الساعة وفضلت انتظار ساعات ما بعد الظهر. 

وجالت "النهار" في أقلام الاقتراع في فوج الإطفاء شارل حلو، فوجدت أنها غير مجهزة، والناخبون هم من الأرمن الأرثوذكس الذين يشكلون غالبية ناخبي بيروت الأولى، ونسبة الاقتراع في هذه المراكز لا تزال متدنية. وقد توزعت اصوات الناخبين بين أحزاب الأرمن والمجتمع المدني.




نكبة الجميزة كما يرويها أهلها: شهادات القهر والدم (فيديو)

نكبة الجميزة كما يرويها أهلها: شهادات القهر والدم


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard