معركة صيدا ستكشف المستور

5 نوار 2018 | 19:52

المصدر: صيدا - النهار

نسخة عن اللائحة التي سيختار فيها الناخبون في صيدا وجزين ممثليهم

يوم غد الأحد، وحده الناخب الصيداوي سيقرر، ليس من سيكون ممثلاً عنه في المجلس النيابي فحسب، وإنما أيضاً من هو الأفضل لديه، من المرشحين السبعة عن المقعدين السنيين في صيدا، وهنا تكمن أهمية قانون الانتخابات الجديد على الرغم من بعض ما اعتراه من أخطاء وزلات. ومن دون ادنى شك فإن حجم الأصوات التفضيلية التي سيحصل عليها المرشحون السبعة في صيدا بدءاً من النائبة بهية الحريري ومروراً بأسامة سعد وعبد الرحمن البزري وبسام حمود وعبد القادر البساط وسمير البزري وحسن شمس الدين ستظهر للرأي العام الصيداوي بشكل خاص واللبناني بشكل عام من سيكون على رأس قائمة المتفوقين من المرشحين.
كما سيكشف فوز مرشحَين لا ثالث لهما في معركة صيدا، نجاح أو فشل كل فريق من المرشحين السبعة في إدارته للمعركة وصوابية تحالفاته مع الآخر وعلاقته مع الناس.
ومعركة الانتخابات في دائرة الجنوب الأولى صيدا- جزين تكتسب هذه المرة اهمية خاصة جدا، نظراً للتنافس الحاد والمحموم بين رئيس مجلس النواب نبيه بري وبين رئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل، فالرئيس بري يدعم بقوة لإيصال المرشح عن المقعد الماروني في جزين ابرهيم عازار على حساب...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 83% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard