رواية ترامب الجديدة عن ستورمي دانييلز تربك البيت الابيض

4 نوار 2018 | 17:51

المصدر: "أب"

الرئيس الأميركي دونالد ترامب والممثلة الاباحية ستورمي دانييلز.(أب)

أعلن الرئيس الاميركي دونالد #ترامب أن دفعه مبلغاً مالياً للممثلة الاباحية ستورمي #دانييلز عام 2016 لا علاقة له بحملته الانتخابية، الا أن إقرار المفاجئ بتلك النفقات أثار سجالاً كبيراَ في الولايات المتحدة وفاجأ الكثيرين في الجناح الغربي للبيت الابيض.


وكان مسؤولو البيت الأبيض قد أصيبوا بالارباك بعدما اعلن وكيل ترامب المحامي رودي جيولياني أن الرئيس سدد لدانييلز 130 ألف دولار من طريق مايكل كوهين مقابلتكتمها عن مزاعم بعلاقة غرامية مع ترامب قبل انتخابات عام 2016، وهو ما بدا متناقضاً مع تصريحات سابقة للرئيس الاميركي .

وقالت الناطقة باسم البيت الأبيض سارة هاكابي ساندرز إنها علمت للمرة الاولى أن ترامب قد سدد المال بعد متابعتها لمقابلة جيولياني على قناة "هانيتي" التابعة لشبكة "فوكس نيوز". وقد استدعى نائب ساندرز هوغان جيدلي، الذي سبق له أن سجل مقابلة مع "فوكس نيوز" مساء الأربعاء الى مقابلة أخرى مباشرة.

وفيما قال جيولياني إن الدفع لدانييلز حصل بطريقة قانونية، أفاد خبراء قانونيون أن المعلومات الجديدة أثارت عدداً من الأسئلة، بخصوص ما إذا كانت الأموال تمثل سداد قرض لم يكشف عنه أو يمكن اعتباره نفقات انتخابية، وهذا يكون مخالفاً من الناحية القانونية.

وأصر جولياني على أن ترامب لم يكن يعرف تفاصيل ما جرى بين كوهين و دانييلز، مضيفاً لصحيفة "نيويورك تايمز" أن ترامب سدد مبلغاً لكوهين يقدر بحوالي 35 ألف دولار من حسابه الشخصي بعد انتهاء الحملة. وقال إن كوهين تلقى بين 460 ألف دولار و 470 ألف دولار لتغطية كل النفقات المتعلقة بترامب.

ولكن لم يتم إدراج أي دين لكوهين في الكشف المالي الشخصي لترامب والذي تم التصديق عليه في 16 تموز 2017. وردا على سؤال عما إذا كان ترامب قد قام بعملية احتيال، أجابت ساندرز أنها لا تدري.

وقال جيولياني إن تلك الدفعة لم تكن انتهاكاً لتمويل الحملات الانتخابية، لكنه اعترف أيضاً بأن مزاعم دانييلز كان يمكن أن تؤثر على الحملة الانتخابية لترامب قائلة: "تخيلوا لو حدث ذلك قبل المناظرة الأخيرة مع هيلاري كلينتون".

وتسعى دانييلز، واسمها الحقيقي ستيفاني كليفورد، إلى إبطال التعهد الذي وقعته قبل أيام من انتخابات 2016 لمنعها من الحديث عن لقاء جنسي عام 2006 مع ترامب. كما رفعت دعاوى تشهير ضد كوهين وترامب.

وقال ترامب للصحافيين قبل أسابيع، إنه لا يملك معلومات عن تلك النفقات.

وقالت ساندرز يوم الخميس إن ترامب "علم في النهاية" بالمبلغ ، لكنها لم تقدم تفاصيل اكثر.

وغردت دانيلز عبر تويتر، قائلة: "لا أعتقد أن كوهين مؤهل لتنظيف ما اقترفه ترامب".

وانتقد وكيلها المحامي مايكل آفينياتي كلاً من ترامب وجيولياني، قائلاً إن "اعترافات السيد جيولياني بسلوك السيد ترامب وأعمال السيد كوهين تتعارض بشكل مباشر مع الأكاذيب التي قيلت للشعب الأميركي"، مضيفاً انه "ستكون هناك عواقب وخيمة في النهاية".

ويواجه ترامب تهديدات قانونية متزايدة في شأن قضية كوهين - دانييلز بالاضافة لتحقيقات المحامي الخاص في التدخل الروسي في الانتخابات والتنسيق المحتمل مع حملة ترامب.

ويواجه كوهين تحقيقاً جنائياً في نيويورك ، وقام محققو مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) بمداهمة منزله ومكتبه منذ أسابيع بحثاً عن سجلات حول الاتفاقية الموقعة مع دانييلزبخصوص عدم افصاحها عما جرى. وقد حذر جيولياني ترامب من أنه يخشى من أن كوهين ، المحامي الشخصي للرئيس منذ فترة طويلة سوف "ينقلب عليه" ، ويستسلم أمام عقوبة السجن المحتملة ، وقد حض ترامب على قطع الاتصالات معه ، وفقا لما ذكره شخص قريب من جيولياني.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard