36 مراقبًا أوروبيًّا انتشروا استعدادًا لـ6 أيار... فالنسيانو: اللبنانيّون يريدون انتخابات هادئة (فيديو وصور)

4 نوار 2018 | 12:20

المصدر: "النهار"

تصوير حسن عسل.

أبدت رئيسة البعثة الاوروبية لمراقبة الانتخابات السيدة إيلينا فالنسيانو "الأسف تجاه أحداث العنف المتفرقة (المرتبطة بالانتخابات النيابية)، مع إدانتنا الكاملة لاي حادث عنف". وقالت: "أعتقد أن اللبنانيين واللبنانيات يريدون انتخابات هادئة، انتخابات لبنانية. لقد انتظروا تنظيمها طويلاً. واعتقد ان غالبيتهم ترغب في الاقتراع بهدوء، وان تعبر بحرية عن خياراتها السياسية. وهذا ما نرغب فيه ايضا".  

أطلقت اليوم البعثة الاوروبية لمراقبة الانتخابات 36 مراقباً على المدى القريب في مختلف المناطق اللبنانية، يمثّلون مع 24 مراقباً آخرين على المدى البعيد، في يوم الانتخابات في 6 ايار، كلّ دول الاتحاد الاوروبي ونروج وسويسرا. وسيدعمهم الاحد 40 مراقباً على المدى القريب من سفارات الاتحاد الاوروبي ونروج وسويسرا في بيروت، ووفد يضم 7 أعضاء من البرلمان الاوروبي، يرأسه النائب الاوروبي خوسيه ايغناسيو سالافرانكا، اضافة الى نواة فريق من المحللين وغيرهم من العاملين من اوروبا. في يوم الانتخابات، "ستضم البعثة اكثر من 130 مراقباً"، على ما تفيد في بيان.

"آذان البعثة وعيونها"

وتحلق المراقبون الاوروبيون حول السيدة فالنسيانو في مقر البعثة في فندق "موفنبيك" - الروشة. والقت كلمة قالت فيها: "هذا اليوم مهم. مراقبونا سينتشرون في كل المناطق اللبنانية. سيصبحون آذان البعثة الاوروبية وعيونها وذكاءها، كي نكون قادرين في النهاية على ارساء متابعة دقيقة وشفافة لما يمكن ان يحصل في يوم الانتخابات في لبنان". واضافت: "الانتخابات مهمة جدا لهذا البلد، خصوصاً انها تثير توقعات مهمة جداً لدى المجتمع الدولي وفي هذا البلد".

وأوضحت ان "مهمتنا تقوم على مراقبة الانتخابات، منذ انطلاقها حتى انتهائها. وهي ممكنة، بفضل عمل عدد كبير من الاشخاص من كل الجنسيات الاوروبية، مع فريق كبير يعمل في لبنان منذ اكثر من شهر، ومراقبين على المدى البعيد يعملون أيضاً منذ 4 اسابيع. وسيضاف اليهم هؤلاء المراقبون الجدد على المدى القصير، والذين سيكون في وسعهم اتمام المهمة. وبين المراقبين الـ24، هناك من راقب الانتخابات في السفارات اللبنانية او مراكز الاقتراع في بلدان الاتحاد الاوروبي، حيث راقبنا الاداء الانتخابي للبنانيين الذين يعيشون خارج لبنان".

وشدّدت على أن "الاتحاد الاوروبي يريد، من خلال وجوده هنا، أن يوجه رسالة دعم للديموقراطية اللبنانية، خصوصاً اللبنانيين واللبنانيات الذين لديهم الحق في اختيار اشخاص يمثلونهم في البرلمان. توافُقُنا مع الديموقراطية في العالم يَظهر من خلال أشكال عدة. وأحد أشكاله الجيدة حضور هؤلاء الرجال والنساء (الاوروبيين) هنا اليوم، والذين سيستخدمون كل ذكائهم وعملهم وجهودهم، كي يراقبوا من كثب، الى جانب المقترعين، مجريات اليوم الانتخابي في 6 ايار". 

وتوجهت الى المراقبين الاوروبيين لشكرهم و"التمني لهم عملاً ناجحاً والدقة في عملهم"، متمنية ايضا "الكثير من الحظ والاحترام لكل المقترعين".

وقائع نشاهدها... وليس شائعات 

ورداً على سؤال لـ "النهار" عن خطة عمل مراقبي البعثة في يوم الانتخابات، قالت فالنسيانو إن "المراقبين سينتشرون في كل المناطق اللبنانية. لدينا فرق انتشرت. ولدينا ايضا 32 مراقباً على المدى البعيد يعملون في مختلف المناطق. واليوم، سنكمل (المهمة)، وسنراقب الانتخابات في كل الدوائر الانتخابية في لبنان".

*تحصل من وقت الى آخر أحداث عنف، في وقت شكا مرشحون من تعرضهم للضرب او الضغوط، وايضا من شراء اصوات. كيف تنظر البعثة الى هذا الوضع؟

- يجب أن نتلقى معلومات موثوقاً بها، ترتكز على مراقبة موثوق بها، بحيث يمكن لاحقا ان نصدر توصيات. نحن نشتغل بناء على وقائع نشاهدها، وليس على شائعات. ندرك جيدا ان الجمعية اللبنانية من اجل ديموقراطية الانتخابات، وحتى الاحزاب السياسية والمرشحين، يبدون قلقاً كبيراً تجاه المسائل التي أشرت اليها. لكن من جهتنا، علينا ان نكون جاهزين جدا ليوم الانتخابات، وان نحاول رؤية ما يحصل، وان نسجل (الملاحظات)، ونحلل لاحقاً، ونعد التوصيات.

بالنسبة الى احداث العنف التي حصلت او يمكن ان تحصل، نبدي أسفنا تجاهها بالطبع، وادانتنا الكاملة لاي حادث عنف. أعتقد ان اللبنانيين واللبنانيات يريدون انتخابات هادئة، انتخابات لبنانية. لقد انتظروا طويلاً تنظيمها. واعتقد ان غالبيتهم ترغب في الاقتراع بهدوء، وان تعبر بحرية عن خياراتها السياسية. وهذا ما نرغب فيه ايضا".  

في الختام، توجه المراقبون الاوروبيون الى سياراتهم، لينطلقوا في مهمتهم. وضمّ موكبهم نحو 20 سيارة تحمل اسم البعثة مع شعار الاتحاد الاوروبي. 

وتعلن البعثة الاوروبية تقريرها الأولي عن الانتخابات خلال مؤتمر صحافي تعقده فالنسيانو الساعة 11:00 قبل ظهر الثلثاء 8 ايار، في فندق موفنبيك - الروشة.    

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard