خطأ تقني في أحد الأقلام بزحلة... عاد المندوبون والصندوق أيضاً!

3 نوار 2018 | 23:59

المصدر: زحلة – "النهار":

أدى خطأ تقني من رئيس احد قلمي الانتخابات الخاصة بالموظفين المنتدبين لادارة العملية الانتخابية الاحد المقبل من ناخبي دائرة البقاع الاولى – زحلة الى تأخير إختتام هذا النهار الانتخابي لنحو ساعتين.    

وفي التفاصيل وبعد إقفال صناديق الاقتراع، إرتكب رئيس القلم (1) خطأ تقنيا، عندما وضع محضر العملية الانتخابية، عن عدد اللوائح المطبوعة سلفا المستعملة وتلك غير المستعملة، وعدد الظروف المستعملة وتلك غير المستعملة، من دون ان يفتح صندوق الاقتراع ويعدّ الظروف التي أنزلت فيه للتأكد من مطابقة عددها لعدد المقترعين على لوائح الشطب وبالتالي من صحة العملية.

ولم ينتبه لا كاتبه ولا اي من مندوبي المرشحين لهذا الخطأ التقني، فاخرج الصندوق الى مكتب المحافظة وغادر بعض المندوبين. وهو كان يعتقد انه قام بالاجراء الصحيح ذلك انه جادل رئيسة القلم رقم 2 بانها هي التي ترتكب خطأ بفتحها الصندوق وعدّها للظروف فيه ووضعها بكيس النايلون المخصص لها وختمه بالشمع الاحمر. فتنبّه احد المندوبين في القلم رقم 2 للخطأ الذي ارتكبه رئيس القلم 1 باقفال المحضر وإخراج صندوق الاقتراع من القلم من دون فتحه، وواجهه وطالبه بان يعيده. فساد لغط، وأعيد الصندوق الى القلم، لكن مندوبي المرشحين لم يكونوا جميعهم متواجدين، فساد هرج ومرج واعتراض صاخب على اتخاذ اي اجراء قبل حضور مندوبي كل المرشحين.

حلّت العقدة الاولى وحضر المندوبون. فأتت بعقدة ثانية، ان الكيسين البلاستكيين المخصصين لوضع ظروف الاقتراع المستخدمة وغير المستخدمة، ولمحضر العملية الانتخابية ولوائح الشطب جرى استخدامها واقفالهما وختمهما بالشمع الاحمر. وبالتالي لا يمكن فتح الصندوق من دون وضع الظروف في الكيس المخصص لذلك، وبعد الاتصال مع وزارة الداخلية تبين ان إحضار كيس إضافي سيطول حتى صباح اليوم التالي. فانطلق جدال جديد، كل مندوب يجتهد من عنده، تعددت الاقتراحات وتدخل من يعنيه ومن لا يعنيه، وارتفع منسوب التوتر، الى ان جرى الاتفاق على ان يتم اعادة فتح الكيس المختوم المخصص للظروف ويفتح الصندوق، لتعدّ الظروف التي فيه وتوضع في الكيس، ومن ثم يلصق بلاصق ويختم بالشمع الاحمر بحضور مندوبي كل المرشحين.

ووضع محضر بهذا الاتفاق وقع عليه رئيس القلم وكاتبه، ومندوبو المرشحين الذين تحفظ منهم مندوب مرشحي "القوات االبنانية" ومندوب مرشح "الكتائب اللبنانية". وبعد عدّ الظروف والتأكد من مطابقتها لعدد المقترعين، وضع محضر ثالث جديد. لتنفرج الامور بعد الاستحصال على لاصق وشمع احمر. وكان القلم رقم 1 قد سجل إقتراع 283 ناخبا من اصل 300 مسجلين على لوائح الشطب. وسجل القلم رقم 2 اقتراع 287 ناخبا من اصل 310 مسجلين على لوائح الشطب. لم تكن تلك الحادثة فقط مؤشرا الى الاخطاء التي يمكن ان ترتكب جراء عدم الخبرة بالقانون الجديد سيما وان رئيس القلم رئيس قسم في محافظة البقاع، بل شكا مندوبو المرشحين من الاخطاء التي ارتكبها الناخبون ممن يفترض بانهم هم سيديرون العملية رؤساء اقلام وكتبة. جرى كل ذلك تحت اعين المراقبين الاوروبيين، والمراقبين المحليين من جمعية LADE.



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard