الأميرة فيكتوريا تتعرّض للتحرّش الجنسي في حفل توزيع جائزة نوبل... توقعات بإلغاء الحفل

3 أيار 2018 | 12:30

المصدر: "الدايلي مايل"

  • المصدر: "الدايلي مايل"

يواجه جان كلود أرنولت، المصور السويدي الفرنسي والعضو السابق في الأكاديمية السويدية التي تختار الفائز بجائزة نوبل للآداب، اتهامات بالتحرّش الجنسي بولية عهد السويد الأميرة فيكتوريا خلال حفل الأكاديمية الملكية السويدية التي تمنح جائزة نوبل للآداب عام 2006، وفق ما ذكر موقع "الدايلي مايل" البريطاني. ويتوقّع إلغاء توزيع جائزة نوبل للآداب بعد هذه الفضيحة.  

وأكّد ثلاثة شهود في جلسات منفصلة أنّهم شاهدوا أرنولت وهو يمسك بمؤخرة الأميرة فيكتوريا خلال عشاء رسمي في ستوكهولم، ما دفع أحد حراسها إلى التدخل وإبعاده عنها.

وتروي وسائل الإعلام السويدية أنّ عدداً كبيراً من النساء كنّ ضحايا جان كلود أرنولت، إذ أنّه استغلّ زواجه من عضو الأكاديمية كاتارينا فروستنسون للتحرّش بالسيدات. وفي التحقيقات التي كشفت لاحقاً، تبيّن أنّ أرنولت كان يكشف عن هويات الفائزين بجائزة نوبل قبل الحفل.

وتسبّبت الفضيحة الجنسية هذه إلى استقالة ستة من أعضاء الأكاديمية الـ18، بمن فيهم رئيستها سارة دانيوس وزوجة أرنولت التي اتهمته بالخيانة. ويدلّ ذلك إذاً على نقص في عدد الأعضاء اللازمين للتصويت وبالتالي يتوقّع إلغاء الحفل.

وأكّد الموقع أنّ والد فيكتوريا الملك كارل غوستاف شهد على التحرّش الجنسي بابنته، ولم يصدر أي بيان عن القصر الملكي السويدي. وكان قد عبّر في السابق عن تضامنه مع ضحايا التحرّش في إطار حملة اندرجت تحت هاشتاغ #MeToo.  



اليسا في "النهار": تكشف اسراراً وتبوح



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard